• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

المقاومة تلتزم بتهدئة متبادلة تشمل الضفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 أبريل 2007

غزة - علاء المشهراوي والوكالات:

جددت فصائل فلسطينية مقاومة امس، التزامها بهدنة في غزة شرط أن ''يكون الالتزام بالتهدئة متبادلا ومتزامنا من الطرفين وأن يشمل الضفة الغربية وقطاع غزة''. وأكدت الفصائل أن إطلاق الصواريخ من القطاع قد يستأنف إذا لم توقف اسرائيل عملياتها العسكرية في الضفة الغربية المحتلة. وقد نقل هذه الرسالة إلى اسرائيل وسيط مصري فجر امس، وأعلن أن مساعيه لتثبيت التهدئة جاءت ''إيجابية وحققت نتائج مرضية''.

وأكد الوسيط وهو اللواء برهان جمال حماد رئيس الوفد الأمني المصري الموجود في قطاع غزة امس، أن اتصالاته مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتثبيت التهدئة جاءت ''إيجابية وحققت نتائج مرضية''. وقال حماد في تصريحات الى إذاعة ''صوت فلسطين'': ''نسعى إلى وقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية محلية الصنع لسحب الذرائع من الجيش الإسرائيلي''.

وحذر من تداعيات ''خطيرة'' للتهديدات الإسرائيلية بتنفيذ عمليات عسكرية في قطاع غزة، لأن من شأنها ''تصعيد الأوضاع الميدانية وانهيار التهدئة التي نطمح في تثبيتها لبناء جدار ثقة بين الطرفين''.

وأكدت الإذاعة الإسرائيلية نقلا عن مصادر فلسطينية مطلعة، أن الفصائل الفلسطينية اتفقت على استعادة التهدئة مع إسرائيل، ووقف إطلاق الصواريخ محلية الصنع انطلاقا من قطاع غزة، مقابل وقف العمليات الإسرائيلية وتوسيع نطاق التهدئة لتشمل الضفة الغربية.

وقالت المصادر إن الفصائل اتفقت أيضا خلال اجتماعها الليلة قبل الماضية مع الوفد المصري، على تعزيز التنسيق بينها وتشكيل هيئة مشتركة ''لتحديد الآليات والتكتيكات الكفاحية ضد إسرائيل. ... المزيد