• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حمدان بن زايد: الإمارات تمضي لتعزيز رسالتها والالتزام بمسؤولياتها الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، أن دولة الإمارات تمضي قدماً بخطى ثابتة ورؤية ثاقبة لتعزيز رسالتها الإنسانية، والالتزام بمسؤولياتها لتخفيف المعاناة البشرية، وحشد الدعم والتأييد للمبادئ الإنسانية العالمية ومساندتها المستمرة للمنكوبين والمتضررين ضحايا النزاعات والكوارث.

وقال سموه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» إلى أبناء وبنات الوطن، بمناسبة اليوم الوطني الرابع والأربعين لدولة الإمارات.. إن احتفالنا في الثاني من ديسمبر من كل عام باليوم الوطني لدولة الإمارات يحمل في طياته مشاعر الحب والتقدير والوفاء لمؤسس دولة الاتحاد وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، فهي مناسبة متجددة تزخر بالمشاعر الصادقة والمتدفقة التي تعبر عن الفخر والاعتزاز بوحدة الكلمة والتقاء الإرادة الشعبية والرسمية التي قادها المغفور له زايد الخير لبناء دولة حديثة شامخة تصون وحدة شعبها وتحقق تطلعاته الكبيرة في التقدم والنماء، وتحافظ على تراثه العريق وموروثاته الغالية وروحه العربية المتميزة.

وأضاف أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم حكام الإمارات واصلوا المسيرة الخيرة على ذات الطريق حتى تبوأت الدولة مكانها البارز في مصاف الدول المتقدمة، وأصبحت مثالاً يحتذى به لدول العالم أجمع.

وأشار سموه إلى أن ما حققته مسيرة الاتحاد في العقود الماضية يزيدنا اطمئناناً إلى مسيرتنا الموفقة ويملؤنا ثقة وفخراً بمنجزاتنا، واثقين بالله وبقيادتنا الرشيدة بأن هذه المسيرة ستمضي قدماً إلى آفاق أرحب ومجالات متعددة أوسع، تجعلنا قادرين على تحقيق مزيد من المنعة والاستقرار للوطن ومزيد من التقدم والازدهار للمواطنين.

وذكر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، أن هيئة الهلال الأحمر ومنذ تأسيسها وحتى الآن كثفت أنشطتها وبرامجها الإنسانية والخيرية على الساحة المحلية والخارجية وسط إقبال من المانحين والمحسنين المبادرين بالدعم والمساندة المادية بأنواعها وأشكالها المختلفة تجاوباً مع رسالة الهيئة ونهجها الإنساني، سعياً للتخفيف من معاناة أشد الفئات ضعفاً واحتياجاً من دون تمييز. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض