• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

علم الاجتماع العربي والمغربي فقد أحد رموزه الفكرية

فاطمة المرنيسي.. أضاءت مربعات العتمة ورحلت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

محمد نجيم (الرباط)

رحلت صباح الاثنين، الباحثة وعالمة الاجتماع والكاتبة المغربية المعروفة فاطمة المرنيسي عن 75 سنة بعد معاناة مع المرض.

واعتبر اتحاد كتاب المغرب، في بيان أصدره أن المغرب الفكري والعلمي، فقَدَ أحد رموزه الفكرية الكبيرة، هي التي أضاءت بحضورها الكثير من مربعات العتمة في مجتمعنا المغربي والعربي والعالمي، بأبحاثها ومؤلفاتها الرصينة وبدراساتها العلمية والمعرفية ذات المصداقية العالية، وخصوصا في مجال البحث السوسيولوجي.

وأضاف البيان: كما أنه بغيابها، يكون حقل علم الاجتماع في المغرب وفي العالم العربي والعالم، قد خسر إحدى دعائمه وركائزه العلمية القوية، هي التي تركت للمكتبة العالمية، عديد المؤلفات والمصنفات والكتابات السردية، وصل صداها إلى العديد من بقاع العالم، سواء عبر حضورها المباشر في المحافل العلمية الدولية، من قبيل: المغرب عبر نسائه، والخوف من الحداثة: الإسلام والديمقراطية، وشهرزاد ليست مغربية، وسلطانات منسيات، وهل أنتم محصنون ضد الحريم؟، والجنس والإيديولوجيا والإسلام، ونساء على أجنحة الحلم.

ولدت الباحثة فاطمة المرنيسي عام 1940 وهي سليلة أسرة مغربية محافظة بمدينة فاس، وتلقت تعليمها الأولي في فاس قبل أن تكمل تعليمها الجامعي في الرباط وبعدها حصلت على شهادات عليا في مجال علم الاجتماع من فرنسا وأميركا في وقت كان فيه هذا العلم حكرا على الرجال، وقد عينت الراحلة أستاذة باحثة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط وتخصصت في البحث عن قضايا المرأة وتحررها.

حصلت الراحلة فاطمة المرنيسي، التى تلقي محاضراتها في الكثير من الجامعات العالمية العريقة، عام 2003 على جائزة أمير أستورياس للأدب، وهي من أرفع الجوائز الإسبانية مناصفة مع سوزان سونتاغ، كما توجت عام 2004 بجائزة «إراسموس» الهولندية مع المفكر السوري صادق جلال العظم والإيراني عبدالكريم سوروش، وكان محور الجائزة «الدين والحداثة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا