• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

خليفة يؤكد دعم رسالة الإسلام لنشر السلام والمحبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 أبريل 2007

استقبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' بقصر سموه في البطين ظهر أمس فخامة أحمد عبدالله سامبي رئيس جمهورية جزر القمرالذي يزور البلاد حاليا. ورحب صاحب السمو رئيس الدولة بفخامة رئيس جزر القمر والوفد المرافق له، متمنيا سموه لعلاقات البلدين الصديقين المزيد من التواصل ومد جسور التعاون المشترك لما يعود بالمنفعة على شعبيهما.

جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات خصوصا الاقتصادية والإنسانية، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حول المستجدات والتطورات على الساحتين الأفريقية والدولية.

من جهته أشاد فخامة رئيس جزر القمر بما وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة من إنجازات وتطورات على مختلف الأصعدة. منوها بنهجها السياسي الحكيم الذي اختطه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه''، ويسير على خطاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''.

وأعرب فخامته عن سعادته بزيارة دولة الإمارات ولقائه صاحب السمو رئيس الدولة، معبرا عن عميق شكره لدولة الإمارت قيادة وحكومة وشعبا على ما تقدمه من دعم ومساعدات إنسانية متواصلة للدول الأفريقية التي تعاني من الفقر والأزمات والكوارث الطبيعية.

البابا شنودة:

كما استقبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله '' بقصر سموه في البطين ظهر أمس، بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الذي يزور البلاد حاليا للمشاركة في افتتاح المبنى الجديد للكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية في أبوظبي. ورحب سموه بزيارة البابا شنوده إلى الدولة، مؤكدا حرص دولة الإمارات على تعزيز رسالة الإسلام الداعية إلى السلام والمحبة والتآخي بين شعوب العالم.

وأعرب البابا شنودة عن عميق شكره وتقديره لدولة الإمارات قيادة وحكومة شعبا على رعايتهم للجالية القبطية، مثمنا عاليا روح الود والتسامح التي تتميز بها دولة الإمارات، والتي أتاحت للجاليات المسيحية عامة والجالية القبطية المصرية خاصة ممارسة شعائرها الدينية بكل حرية.

ونوه البابا شنوده بالدور الرائد لدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' في تفعيل الحوار الإنساني السلمي بين حضارتي الشرق والغرب والديانتين المسيحية والإسلامية، وقال ''لقد كنا في الماضي وما زلنا وسنبقى متمسكين بموقفنا، مؤكدين أن المسيحيين في الوطن العربي جزء لا يتجزأ من الأمة العربية فخورين بهذا الانتماء وهذه الروحية والقومية''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال