• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

صيود يترأس الاتحاد بعد تراجع الأبيض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 أبريل 2007

عمر غويلة:

تأكد رسمياً في العاصمة التونسية أن الوزير والسفير السابق الطاهر صيود سيكون الرئيس الجديد للاتحاد التونسي لكرة القدم وذلك بعد أن رفضت اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية قائمة الرئيس الحالي للاتحاد علي الأبيض وبعد قرار هذا الأخير بعدم الطعن في قرار اللجنة الوطنية الأولمبية والإنسحاب رسمياً من الترشح لرئاسة الاتحاد.

وطبقا لما كان قد توقعه ''الاتحاد الرياضي'' منذ أكثر من ستة أسابيع سيتولى الطاهر صيود، رئاسة الاتحاد التونسي لكرة القدم من يوم 5 مايو المقبل موعد إنعقاد الجمعية العمومية للاتحاد، حيث إن قائمته أصبحت الوحيدة المترشحة لإدارة شؤون كرة القدم التونسية، فالطاهر صيود البالغ من العمر 68 عاما، كان تولى سابقا عضوية الاتحاد التونسي لكرة القدم قبل أن يدخل عالم السياسة حيث عمل سفيرا لتونس في الإمارات ولدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل، كما شغل خطة وزير المالية والاقتصاد في الحكومة التونسية وكان تولى أيضا منصب نائب محافظ البنك المركزي التونسي وهو الآن رئيس مجلس إدارة أحد أهم وأبرز البنوك التونسية.

ويتمتع الطاهر صيود بسمعة طيبة في الشارع الرياضي التونسي ومن ما يحسب له أنه لا يعد من أنصار أبرز الأندية التونيسية (الترجي والنجم والأفريقي والصفاقسي) التي تتنافس عادة على بطولة الدوري والكأس في تونس. وتأكد صعود صيود لرئاسة الاتحاد التونسي لكرة القدم بعد أن قررت اللجنة المختصة وهي اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية المكلفة بالتدقيق في ملفات المترشحين لرئاسة الاتحاد، رفض قائمة الرئيس الحالي علي الأبيض نظرا لعدم توفر الشروط القانونية في عضوين من بين المترشحين ضمن قائمة البيض وهما الرئيس السابق لترجي جرجيس عزيز ذويب و سائقة السيارات هند الشاوش.

وبعد أن لوح علي البيض في البداية بأنه سيطعن في القرار لدى هيئة التحكيم الرياضي في تونس، أكد أنه قرر الإنسحاب من عالم إدارة الشؤون الرياضية والتفرغ لعائلته واضعا بذلك حدا لكل الاحتمالات وفاسحا المجال رسميا أمام الطاهر صيود وجماعته.

وإذ أشادت صحيفة ''الصريح'' بقرار علي الأبيض، فإنها أكدت في المقابل '' أن سقوط قائمة علي الأبيض هو انتصار ساحق للديموقراطية '' ، مشيرة إلى أن القانون هو سيد الموقف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال