• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الإمارات للدراسات» يحيي الذكرى الأولى ليوم الشهيد

جمال السويدي: قيمة الوفاء ركن رئيسي في استقرار المجتمع وأمنه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

بحضور الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، وبمشاركة من موظفي المركز، ومجموعة من الإعلاميين والمراسلين، أحيا المركز، يوم أمس الذكرى الأولى لـ«يوم الشهيد» من خلال إقامة مجموعة متنوعة من الفعَّاليات، وذلك إجلالاً وتقديراً وإكباراً وعرفاناً بتضحيات شهداء الوطن في الميادين العسكرية والمدنية والإنسانية كافة.

وجاء تنظيم هذه الفعَّاليات استجابة لتوجيهات قيادة الدولة الرشيدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رعاه الله، للمؤسسات الوطنية كافةً، بإحياء ذكرى شهداء دولة الإمارات العربية المتحدة، الذين ارتقوا إلى جوار ربهم أثناء تأديتهم واجبهم في ساحات المجد والشرف والعز.

كما جاء تنظيم هذه الفعَّاليات في إطار حرص مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة على مشاركة المجتمع، بجميع شرائحه وفئاته، في الاحتفال بالمناسبات والأعياد الوطنية، وذلك إيماناً منه بأهمية هذه المناسبات في تخليد الأحداث المهمَّة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، وبدورها في تعزيز وعي المواطنين بهذه الأحداث.

وقد استُهِلَّت الفعاليات بتنكيس علم دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في تمام الساعة الثامنة صباحاً. وفي الساعة الحادية عشرة والنصف وقف المشاركون في الفعاليات، وفي مقدِّمتهم الدكتور جمال سند السويدي، دقيقة للدعاء الصامت للشهداء. وعقب ذلك، وفي تمام الساعة الحادية عشرة والدقيقة الحادية والثلاثين، تم رفع عَلَم دولة الإمارات العربية المتحدة، وعزف السلام الوطني الإماراتي. وتلا ذلك في الساعة الحادية عشرة والدقيقة الخامسة والثلاثين افتتاح «قاعة الشهيد» في إدارة العلاقات العامة بمقر المركز، وذلك تخليداً لشهداء الوطن، وعرفاناً بتضحياتهم العظيمة.

وبهذه المناسبة، عبَّر الدكتور جمال سند السويدي عن سروره البالغ، بمشاركة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة في إحياء الذكرى الأولى ل«يوم الشهيد»، الذي يكرِّس فخر دولة الإمارات العربية المتحدة، قيادةً وحكومةً وشعباً، واعتزازها بتضحيات شهدائنا الأبرار، من أجل إعلاء راية الوطن خفَّاقة عالية، وتعبيراً عن دعمها لأسر الشهداء وذويهم، وتقديرها لجهودهم المخلصة في تنشئة أبنائها على قيم حب الوطن والتضحية والفداء.

وأضاف أن يوم الثلاثين من نوفمبر، الذي قرَّرت قيادتنا الرشيدة أن يكون عيداً وطنياً، نحتفل به كل عام، يمثل تكريماً لشهداء الوطن وأبنائه البرَرَة، وإعلاءً لقيمة الوفاء التي تُعَدُّ أحد أهم أركان استقرار المجتمع وأمنه وأمانه، التي تحرص قيادة دولتنا الرشيدة على ترسيخها لدى أبناء الوطن وبناته، لما لهذه القيمة من أهميَّة كبيرة في تعزيز اللُّحمة الوطنية.

وفي ختام تصريحه، جدَّد الدكتور جمال سند السويدي، تأكيده حرص مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة على المشاركة في المناسبات والأعياد الوطنية، مشيراً إلى أن المركز لن يتأخَّر يوماً عن ذلك، موضِّحاً أن هذه المشاركة تأتي ضمن الأهداف التي يسعى المركز باستمرار إلى تحقيقها، وتتصل مباشرة بدوره في خدمة المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض