• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  09:31     فوز المرشح الديموقراطي في انتخابات ولاية الاباما لمجلس الشيوخ         09:33     زعيم كوريا الشمالية يتعهد "بتحقيق النصر في المواجهة" ضد الولايات المتحدة     

دورة تدريبية للسلامة الجوية في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 أبريل 2007

تعقد في أبوظبي خلال الفترة ما بين 6 و10 مايو المقبل أول دورة معتمدة للسلامة الجوية والتي تتعاون على تنظيمها جامعة إمبري ريدل العالمية للعلوم الجوية ، ومقرها دايتونا بيتش بولاية فلوريدا الأميركية، والشركة الوطنية للتدريب (تدريب) المملوكة لصندوق الألفية والذي يتبع لمكتب برنامج التوازن الاقتصادي (الأوفست).

وأعرب سيف محمد الهاجري، رئيس مجلس إدارة شركة تدريب والمدير التنفيذي لوحدة المشاريع بمكتب برنامج التوازن الاقتصادي عن سعادته بالتعاون مع جامعة إمبري ريدل، إحدى المؤسسات الرائدة عالمياً في مجال التعليم والتدريب الجوي.

وأضاف: ''ستوفر هذه الدورة المعتمدة أعلى مستويات للتعليم والتدريب على الجوانب الأساسية المرتبطة بالسلامة وإدارة المخاطر الجوية. وسوف تتيح الدورة للمشاركين فيها الإلمام الكامل بالوسائل والتقنيات اللازمة للتخطيط لإجراءات السلامة عند الحالات الطارئة، وتلافي الأخطاء البشرية وإدارة المخاطر والسلامة الأرضية وبرامج الصحة والسلامة''.

ومن جانبه، قال الدكتور جريجوري بوب مدير مركز التعليم التخصصي بجامعة إمبري ريدل، إن إدارة الجامعة تتطلع إلى قيام هذه المبادرة الرائدة في مجال السلامة الجوية بأبوظبي، مؤكداً العزم على تقديم دورات عالية الجودة في مجالات الطيران والسلامة والجوية للدارسين من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي. وأردف قائلاً: ''يجمعنا مع ''تدريب'' هدف مشترك ألا وهو إقامة مركز للتميز في السلامة الجوية بأبوظبي''.

وتعتبر جامعة امبري ريدل لعلوم الطيران من أكبر جامعات العالم المعتمدة والمتخصصة في مجالات علوم وصناعات الطيران حيث تمنح كليات الآداب والعلوم فيها شهادات في أكثر من 30 تخصصاً. وتستوعب الجامعة سنوياً أكثر من 32,000 طالب في المراحل الثانوية والجامعية والدراسات العليا وذلك من مقارها المنتشرة في مدن بريسكوت بولاية أريزونا ودايتونا بيتش بولاية فلوريدا بالولايات المتحدة. وللجامعة أكثر من 130 مركزاً للتعليم الإلكتروني عن بعد منتشرة في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا والشرق الأوسط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال