• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

اتصالات توقع مذكرة تفاهم لتقديم خدمات لذوي الاحتياجات الخاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 أبريل 2007

وقعت مؤسسة الامارات للاتصالات ''اتصالات'' صباح امس على هامش فعاليات معرض ''ميكوم ''2007 مذكرة تفاهم مع كل من وزارة الشؤون الاجتماعية ومؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية ومدينة الشارقة للخدمات الانسانية، بحضور معالي مريم الرومي وزير الشؤون الاجتماعية للمساهمة في دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في مجتمع المعلومات، وتقديم خدمات اتصالات متقدمة تلبي رغابتهم وتساعدهم على التواصل مع بعضهم البعض ومع شرائح المجتمع المختلفة الأخرى.

ويأتي الإعلان عن الاتفاقية خلال أسبوع الصم الذي ينظم برعاية ''اتصالات'' في الفترة ما بين 20-27 أبريل الجاري، وتستعد ''اتصالات'' لطرح باقات موجهة لذوي الاحتياجات الخاصة وللمراكز الاجتماعية تتضمن تخفيضات وخدمات تمكنهم من التواصل مع مجتمعهم بشكل ملائم.

وقال سعادة عبدالله السويدي، وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية: تشكر الوزارة ''اتصالات'' على مبادرتها، التي ترتقي بالخدمات التقنية والاتصالات المقدمة للمعاقين في الدولة، على أمل أن يدوم التعاون لتقديم أفضل الخدمات التي تساعد المعاقين على التواصل مع بعضهم البعض ومع الآخرين، والوصول إلى المعلومات لتطوير الذات واكتساب المعرفة.

وأشادت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، نائب رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في إمارة الشارقة مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، بالاتفاقية، معربة عن تمنياتها بأن تكون مدخلاً ملائماً لتقديم أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الاتصالات في العالم وإتاحتها للمعاقين في الدولة والاستفادة من تجارب الدول المجاورة في تقديم كل التسهيلات الممكنة لحيازة التكنولوجيا بأقل تكلفة ممكنة.وقال سعادة محمد محمد فاضل الهاملي، نائب رئيس مجلس الإدارة والأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، إن الاتفاقية تقدم خدمة متميزة لذوي الاحتياجات الخاصة في سبيل تواصل هذه الفئات مع المجتمع من خلال تسخير خدمات ''اتصالات'' المتطورة مثل تحويل لغة الإشارة إلى مكالمات مرئية وغيرها من الحلول والخدمات.

وقال عيسى الحداد، الرئيس التنفيذي للتسويق في ''اتصالات'': نوقع اليوم الاتفاقية مع شركائنا العاملين في المراكز الاجتماعية لتقديم الدعم لذوي الاحتياجات الخاصة ليتمكنوا من التواصل مع بعضهم بشكل أفضل، حيث تعلي ''اتصالات'' من شأن جميع شرائح مشتركيها، وبموجب الاتفاقية تقدم ''اتصالات'' خدماتها الموجهة لذوي الاحتياجات الخاصة والتي تلبي طموحاتهم وتفي باحتياجاتهم.

وستعمل المؤسسة على توفير الخدمات بعد دراسة احتياجات هذه الفئة.وأشار أحمد بن علي، نائب الرئيس لاتصال المؤسسة، إلى أنه وبموجب الاتفاقية ستقوم كل من مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، ووزارة الشؤون الاجتماعية، ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، بتزويد ''اتصالات'' بالمعلومات اللازمة لتطوير خدمات المؤسسة بحيث تتلاءم مع احتياجات هذه الفئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال