• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يترجم حرص القيادة على تعزيز مشاركة المواطنين في صنع القرار

«الوطني».. نهج ديموقراطي يعزز مسيرة البناء والتنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ساهم المجلس الوطني الاتحادي الذي تزامن تأسيسه في الثاني عشر من فبراير 1972م، مع انطلاق مسيرة الاتحاد المباركة في جميع مراحل البناء والتطور والنهضة والتنمية الشاملة، متسلحا بدعم القيادة الحكيمة ومشاركة واسعة من أبناء وبنات الإمارات في عملية صنع القرار، تعزيزاً لدوره وتمكينه من ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية والسياسية، ليكون على الدوام داعماً للاستقرار والتنمية المستدامة، ولتحقيق كافة مقومات ومتطلبات مسيرة النهضة الشاملة، وصولاً لاستحقاق أهداف ورؤية الإمارات الاستراتيجية المتكاملة 2021م.وتحل الذكرى الـ «44» لليوم الوطني ودولة الإمارات أكثر قوة وتلاحماً وطنياً بين الشعب والقيادة، والمجلس يواصل دوره ونشاطه الدؤوب في ظل ما تشهده الدولة من انطلاق روح جديدة نحو المستقبل الواعد بالإعلان عن اعتماد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، السياسة العليا لدولة الإمارات في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وبدء أعمال الفصل التشريعي السادس عشر للمجلس الوطني الاتحادي بعد إجراء ثالث تجربة انتخابية شهدت زيادة أعداد الهيئات الانتخابية في انتخابات عضوية المجلس لعام 2015م؛ بهدف تعزيز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار وتطوير مسيرة الحياة السياسية من خلال تطوير دور المجلس.

وتؤكد زيادة أعداد الهيئات الانتخابية حرص القيادة الحكيمة على تعزيز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار، وتطوير مسيرة المشاركة والعمل البرلماني في الإمارات، التي كانت على الدوام مسيرة واعية نابعة من خصوصية مجتمع الإمارات وظروفه واحتياجاته، وأن هذه التجربة استطاعت أن تعطي نموذجاً خاصاً في الممارسة الديمقراطية من دلائله الواضحة المشاركة الواسعة للمرأة في عضوية المجلس بنسبة بلغت 22 بالمائة، التي تعد من النسب العالية عالمياً، ودورها في مناقشاته، حيث كان لمشاركتها في الحياة البرلمانية مضمون حقيقي وبعد فعلي.

وبهذه المناسبة، يستذكر المجلس بكل العرفان والتقدير شهداءنا الأبرار، الذين لبوا نداء الوطن لنجدة الجار القريب ونصرة الشرعية وممثليها ورفع الظلم عن المستضعفين، وضحوا بأرواحهم انطلاقاً من موقف دولة الإمارات في الدفاع عن الحق والوقوف مع الأشقاء في السراء والضراء، وهو مبدأ أرساه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه مؤسس دولة الإمارات.

وشهدت مسيرة الحياة البرلمانية في دولة الإمارات في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، محطات مهمة ساهمت في تمكين المجلس الوطني الاتحادي من ممارسة اختصاصاته الدستورية في مناقشة مختلف القضايا التي لها علاقة بالوطن والمواطنين، وتعزيز نهج الشورى ومشاركة المواطنين في صنع القرار، وذلك تنفيذاً لبرنامج التمكين الذي أطلقه سموه عام 2005م.

ومنذ تأسيس الدولة، حازت ابنة الإمارات دورها الطبيعي في المشاركة في عملية البناء والتنمية، حيث آمن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بقدرات المرأة وأهمية دورها كشريكة للرجل في بناء الوطن فقدم لها الدعم منذ البداية، حيث تستند استراتيجية النهوض بالمرأة إلى خطط محددة ذات أهداف واضحة للحاضر والمستقبل، الأمر الذي تعكسه النجاحات الكبيرة التي تحققها المرأة، وحضورها الفاعل في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والعسكرية والثقافية وغيرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض