• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

ميثاء الشامسي يوم للوفاء والعرفان وترسيخ القيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ثمنت معالي الدكتورة ميثاء سالم الشامسي وزيرة الدولة رئيس مجلس إدارة مؤسسة صندوق الزواج، قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون يوم 30 من نوفمبر من كل عام يوماً للشهيد، تخليداً ووفاء وعرفاناً بتضحيات وعطاء وبذل شهداء الوطن، وترسيخاً لقيم البذل والعطاء في سبيل الذود عن الوطن، وتعزيز قيم الإخاء والإنسانية. وقالت معاليها في كلمة بالمناسبة «هذا اليوم المميز، يتذكر الوطن وأبناؤه والمقيمون على أرضه، رموزاً سطرت بدمائها أروع قصص التضحية والفداء والولاء والانتماء، وكانت سباقة في تلبية نداء الواجب. وفي هذا اليوم، يشارك الوطن بكل فئاته أسر الشهداء ذكريات لا تنسى لأبطال قدموا الغالي والنفيس لحماية الوطن. في هذا اليوم تكرم الإمارات أبناءها الذين استشهدوا في سبيل الوطن من أجل أن يدافعوا عن الحق والأرض والسلام، حاملين اسم بلدهم، ومتقدمين بكل عزم ليفتدوا بأرواحهم كل فرد من مجتمعهم وأمتهم».

ووجهت معاليها كلمة لأمهات الشهداء بأن عزمهن وتضحيتهن محل عز وفخر للوطن، وأنهن أمهات الواجب والفداء، ضربن خير مثل في العطاء للوطن، وتشرف الوطن بعزيمتهن وإصرارهن، وستظل أمهات الشهداء أكبر داعم لأبناء وطننا الغالي. وقالت إن تخصيص هذا اليوم من قبل القائد صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، يعد وسام شرف يتطلع إليه كل مواطن، فهو بحق شهادة فخر وعز لكل من قدم روحه الغالية فداء لوطنه وأمته، فتحية إلى شهدائنا الأبرار، وتحية لجيش دولة الإمارات العربية المتحدة الشامخ القوي، هذا الجيش الذي يدافع عن الوجود العربي والشرعي في اليمن، وعن أمن المنطقة ونهضة وأمن واستقرار الإمارات.

وعاشت الإمارات حرة خالدة، والرحمة والمجد والخلود لشهدائنا جميعاً. واختتمت قائلة «هنيئاً لشعب الإمارات بقيادتنا التاريخية، وهنيئاً للشهداء الخالدين بهذا اليوم الوطني الذي يعلي مكانتهم في ضميرنا، كما هو مقامهم عند الله عز وجل، وهنيئاً لأهل الشهداء بهذه المكانة عند الباري جل وعلا، وعند أهل الإمارات قيادة وشعباً، وفي هذا تمجيد للشهادة وتكريم كبير لمن بذلوا أرواحهم حماية للوطن وفداء للواجب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا