• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

بوش يأمر بمراجعة شاملة لمنع تكرار مذبحة فرجينيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 أبريل 2007

القاهرة-الاتحاد، واشنطن-وكالات الأنباء: وصل ظهر امس إلى مطار القاهرة الدولي جثمان المهندس المصري وليد شعلان الذي قتل في المذبحة التي شهدتها جامعة فرجينيا للتكنولوجيا شرق الولايات المتحدة يوم الاثنين الماضي وراح ضحيتها أيضا 33 شخصا بالإضافة إلى منفذها. وقد أنهت السلطات الطبية المصرية في المطار الإجراءات الخاصة بالإفراج عن الجثمان بسرعة، موضحة في تقريرها أن الوفاة ناجمة عن الإصابة بطلقات نارية. فيما حرص ذوو شعلان على التأكد من أنه تم إعداده للدفن طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية حيث تبين أنه تم تغسيله وتكفينه على يد أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية في الولايات المتحدة.

جاء ذلك، في وقت أمر الرئيس الاميركي جورج بوش بإجراء دراسة على مستوى الولايات المتحدة للحؤول دون إطلاق النار في المدارس بعد مذبحة فرجينيا، وطلب من مسؤولين كبار يمثلون وزارات التعليم والعدل والصحة عقد اجتماعات مع المعلمين وخبراء الصحة العقلية ومسؤولين محليين ثم الرجوع إليه لإطلاعه على النتائج. وقال في خطابه الاذاعي الاسبوعي امس إن حادث فرجينيا أثار سؤالا بشأن كيفية تعامل المجتمع مع الافراد الذين يمكن أن تمثل مشاكلهم الصحية العقلية خطرا على أنفسهم وعلى الآخرين.

وتجمع مئات الطلاب مجددا امس في حرم معهد فرجينيا للتكنولوجيا للوقوف دقيقة حداد لتأبين ضحايا المذبحة. فيما اصدرت شقيقة القاتل الكوري الجنوبي شو سيونج هوي بيانا قالت فيه إن العائلة لم تكن تتصور أنه قادر على هذا القدر الكبير من العنف، وقالت ''لقد جعل العالم يبكي إننا نعيش في كابوس..نشعر بأننا عاجزون وضائعون..وبالإنابة عن عائلتنا فإننا آسفون بشدة على الدمار الذي سببه شقيقي..لا يوجد كلام يمكن أن يعبر عن مدى حزننا لفقد 32 بريئا حياتهم هذا الاسبوع في مثل هذه المأساة الفظيعة والحمقاء''، واوضحت أن العائلة تنوي أن تتعاون تعاونا كاملا مع التحقيق.