• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

حشود إسرائيلية باتجاه الجولان وحدود لبنان!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 أبريل 2007

رام الله، دمشق-الاتحاد ووكالات الأنباء: كشفت مصادر صحفية فلسطينية داخل الخط الاخضر أن حشودا اسرائيلية هائلة تتجه منذ أيام نحو هضبة الجولان السورية المحتلة والحدود اللبنانية وتشمل مختلف أنواع الاسلحة كالدبابات والدروع وحاملات الصواريخ وحاملات الجند والرادارات والمدافع التي غصت بها الشوارع المحاذية لكريات شمونة وجسر بنات يعقوب وكتسرين ومناطق أخرى وكأن هناك ما يوحي بحرب حقيقية. وقالت المصادر في تقرير لصحيفة ''كل العرب'' الصادرة في الناصرة إن الجيش الاسرائيلي يقوم بتمرين عسكري ضخم للغاية هدفه رفع مواجهة أي حالة طوارئ او هجوم مباغت او حرب والاستفادة من دروس وعبر حرب لبنان الثانية.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت صرح أن اسرائيل أعلمت سوريا عبر قنوات اخرى ضرورة عدم إساءة فهم اي تحرك عسكري اسرائــــــيلي الأمر الذي قد يؤدي الى انــــدلاع حرب لا أحد يرغب بها.

الى ذلك، نظم أكثر من 100 من طلاب الجولان الدارسين في الجامعات السورية وعدد من أقارب الأسرى السوريين في السجون الإسرائيلية اعتصاما أمام مكتب الصليب الأحمر بدمشق احتجاجا على استمرار اعتقال الأسرى العرب والسوريين في السجون الإسرائيلية. وسار المحتجون من أمام المدينة الجامعية باتجاه الصليب الأحمر لتسليم مذكرة احتجاج على استمرار اعتقال أقاربهم ورفعوا صورا للأسرى السوريين البالغ عددهم 15 أسيرا كما رفعوا الأعلام السورية ووضعوا على أعناقهم أوشحة بيضاء زينت بعبارات مختلفة مطالبة بالإفراج عن الأسرى ومنها ''الحرية لأسرى الجولان..أسرى الجولان السوري نسور تعشق الحرية''.

وناشد المعتصمون في الرسالة التي قاموا بتوجيهها إلى رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر المنظمة الدولية العمل على الإفراج عن الأسرى وإطلاق سراحهم بأسرع وقت ممكن، وقال عبد الكريم العمر رئيس لجنة ''دعم الأسرى والمعتقلين السوريين في سجون الاحتلال'' ''إن مسيرتنا تأتي هذا اليوم للتذكير بمعاناة الأسرى السوريين في سجون الاحتلال مشيرا إلى وجود أربعة أسرى مضى على اعتقالهم أكثر من 21 عاما وهم يعانون من أوضاع صحية صعبة''.