• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

البحث عن 3 متورطين في الهجوم على الأمن الرئاسي

تونس تنقض على المشبوهين وتعزز قدرات الجيش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

تونس (وكالات) أعلنت وزارة الداخلية التونسية أمس، أنها أوقفت 41 شخصاً يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم إرهابي، وذلك خلال 605 عمليات دهم قامت بها قوات الأمن والحرس الوطني ليل الجمعة السبت.كما اتخذت وزارة الداخلية 46 قراراً جديداً بالإقامة الجبرية بحق أشخاص صنفوا بالخطيرين، اثنان منهما عادا لتوهما من بؤر متوترة، و44 آخرون ينتمون إلى تنظيم أنصار الشريعة المحظور، ليصبح مجموع قرارات الإقامة الجبرية 138 قراراً، بحسب بيان الوزارة. وقالت السلطات التونسية إنها تبحث عن ثلاثة رجال على علاقة بالهجوم الانتحاري الذي استهدف الثلاثاء الأمن الرئاسي في وسط العاصمة التونسية ووعدت «بمكافأة مالية مهمة» لمن يقدم أي معلومات تسمح باعتقالهم. ونشرت الوزارة بلاغاً مع صور الرجال الثلاثة الذين قالت إنهم «عناصر إرهابية أثبتت الأبحاث الأولية علاقتهم بتفجير الحافلة التابعة للأمن الرئاسي». والرجال الثلاثة هم حسب البلاغ حسن بن خليفة بوشيبة والحسين بن خليفة بوشيبة ووليد بن محمد علي اليوسفي. وأوضحت الوزارة أنها «خصصت مكافأة مالية هامة لكل من يدلي بمعلومات تقود إلى القبض على أي من المفتش عنهم المذكورين». وأعلنت الحكومة التونسية امس تخصيص موارد إضافية بقيمة نحو 241 مليون دولار «لتعزيز إمكانات عدد من القطاعات ودعم جهود مكافحة الإرهاب». وقالت الحكومة التونسية في بيان إن رئيس الوزراء الحبيب الصيد قرر خلال اجتماع مع وزير المالية سليم شاكر تخصيص 3ر241 مليون دولار من المخصصات «الطارئة» غير الموزعة والمرسمة بميزانية عام 2015 لتعزيز إمكانيات عدد من القطاعات تفاعلا مع مقترحات نواب الشعب أثناء نقاش عام لمشروع ميزانية الدولة لسنة 2016 بشأن دعم جهود مقاومة الإرهاب. وأضافت أنه قد تم تخصيص 5ر96 مليون دولار للجيش التونسي و9ر86 مليون دولار لقوات الأمن الداخلي فيما تم تخصيص 9ر57 مليون دولار لوزارات العدل والشؤون الدينية والتربية والثقافة والمرأة والأسرة والشباب والرياضة، مشيرة إلى أن هذه الاعتمادات ستضاف للميزانيات المخصصة للوزارات المعنية بالنسبة إلى سنة 2016.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا