• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

قوات مشتركة تهاجم شرق الرمادي والتنظيم الإرهابي يعدم 6 ضباط

التحالف يدك «داعش» والأكراد يحبطون هجوماً «كيماوياً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

عواصم (الاتحاد، وكالات) شنت مقاتلات التحالف الدولي 17 ضربة جوية مدمرة استهدفت «داعش» قرب الموصل والرمادي والبغدادي وسنجار، ملحقة به خسائر كبيرة في الوحدات التكتيكية والمواقع القتالية ومنصات إطلاق الصواريخ، في وقت أكدت قوات البيشمركة الكردية أنها تمكنت من إحباط قصف شنه «داعش» بقذيفتي هاون تحتويان على مواد كيماوية، استهدفا مواقع أمامية لها في محور مخمور - كوير. من جهة أخرى، أفاد مصدر في وزارة البيشمركة بأن 9 جنود لقوا حتفهم بانفجار عبوة ناسفة في سنجار، بينما قتل 10 «دواعش» وأصيب 5 آخرون أثناء معارك تطهير مركز قضاء الكرمة التابع للأنبار. وقالت القيادة المشتركة لعمليات التحالف أمس، إن مقاتلاتها شنت 17 ضربة ضد التنظيم الإرهابي في العراق، اثنتان منها نفذت قرب البغدادي في الأنبار، مسفرة عن تدمير عدد من منصات الصواريخ وأهداف للمسلحين، بينما وقعت غارة واحدة قرب مدينة البوحيات، مستهدفة وحدة تكتيكية. وذكر البيان أن 3 غارات نفذت قرب الموصل أدت لتدمير وحدات تكتيكية وموقعاً لإطلاق صواريخ هاون و4 مواقع قتالية، فيما وجه التحالف 4 ضربات قرب سنجار في نينوى، استهدفت 3 وحدات تكتيكية منفصلة، ودمرت مواقع قتالية وعربات تابعة للمسلحين الإرهابين.كما أفاد البيان أن 7 غارات أخرى نفذت قرب الرمادي حيث تم تدمير وحدات تكتيكية ومخازن للمتفجرات محلية الصنع والأسلحة والعتاد وموقع قتالي ومبنيين وسيارة مفخخة إضافة إلى قارب. من جهة أخرى، أفاد بيان لقيادة محور مخمور-كوير لقوات البيشمركة الكردية أن إحدى وحداتها ضبطت قذيفتي هاون معبأتين بمواد كيماوية كان «داعش» يعتزم إطلاقها على المواقع الأمامية لقوات كردية في المنطقة ليل الجمعة السبت. وأوضحت القيادة أن إحدى الوحدات الخاصة في البيشمركة تمكنت من إحباط المخطط وضبط القذيفتين قبل إطلاقهما ، مشيرة إلى أن الفرق الهندسية المختصة للبيشمركة تمكنت من إبطال مفعول القذيفتين. وكانت قيادة البيشمركة أعلنت في أغسطس الماضي، استخدام «داعش» أسلحة كيماوية ضد قواتها، بشن هجوم بـ 45 قذيفة محملة بالكلور ما أدى إلى إصابة عدد من العسكريين بجروح وحروق، الأمر الذي أكدته لاحقاً فرق مختصة من أميركا وفرنسا وألمانيا. بالتوازي، أكدت مصادر أمنية أن قوات عسكرية نفذت صباح أمس، عملية عسكرية ضد تجمعات وعناصر تنظيم «داعش» لتطهير قضاء الكرمة شمال شرق الفلوجة، أسفرت عن مقتل 10 من عناصر التنظيم الإرهابي وإصابة 5 آخرين وتدمير 4 عجلات عسكرية وأسلحة. بالتوازي، أكد علي داود رئيس مجلس قضاء الخالدية شرق الرمادي أمس، أن القوات الأمنية المشتركة تشن هجوماً كبيراً في محور شرق الرمادي وتخوض معارك عنيفة في منطقة حصيبة الشرقية. من ناحية أخرى، أعلن رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت أمس، أن قصف القوات المشتركة على الفلوجة لا يسمح للأهالي بفتح ممرات آمنة للخروج، داعياً إلى تركيز القصف على «داعش» وإبعاده عن المدنيين الذين يختبئ بينهم عناصر التنظيم الإرهابي لتجنب وقوع خسائر مادية وبشرية . وفي تطور آخر، أكد سكان محليون في مدينة الموصل أمس، إقدام تنظيم «داعش» على إعدام 6 ضباط رمياً بالرصاص بينهم نقيب في البيشمركة في ناحية حمام العليل جنوب الموصل بعد أن حكمت محكمة تابعة للتنظيم الإرهابي بإعدامهم ورمي جثثهم في منطقة الخفسة داخل قرية العذبة جنوب الموصل.