• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الأخضر يجني ثمار مغامرة العجلاني أمام دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 أبريل 2007

أخيراً وبعد صيام دام حوالي شهرين وتحديداً بعد فوزه على الشباب في الدور الأول يوم السابع عشر من فبراير الماضي بهدف نظيف، تذوَّق الإمارات طعم الفوز على حساب دبي ''3/''1 ليسعد جماهيره الغفيرة التي كانت بحاجة لمثل هذا الفوز الذي أعاد الأمل للفريق لمواصلة التحليق في الأضواء.

وبعد نهاية المباراة غمرت الفرحة جميع الإماراتيين لا سيما قائد القلعة الخضراء الشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس النادي، ومن بعده مدرب الفريق التونسي أحمد العجلاني الذي غامر بصورة كبيرة في المباراة من خلال وضع اللاعب عيسى جمعة كظهير أيمن لأول مرة وبواجبات جديدة ليجني العجلاني ثمار هذه المغامرة فوزاً رائعاً ومهماً على منافس صعب المراس، بعد أن نجح عيسى بامتياز في القيام بواجباته وكان أحد المفاتيح البارزة في تحقيق هذا الفوز والذي دُعم بمفتاح آخر مهم ألا وهو عودة الروح القتالية التي يتميز بها صقور الإمارات الذين حلقوا في سماء إمارتهم ليحصدوا ثلاث نقاط لا شك أنها ستكون دعماً قوياً لهم في الجولات المقبلة التي ستكون الأصعب.

الإحساس بالمسؤولية

وعبّر إبراهيم عباس إداري الإمارات عن ارتياحه وسعادته بالفوز المهم الذي تحقق على حساب دبي، وبالتالي حصد أغلى ثلاث نقاط أعادت للفريق الأمل في البقاء، وأضاف عباس: لا شك أن الفوز جاء في وقته المناسب تماماً، وسيكون دعماً قوياً للاعبين في المباريات المقبلة التي سنسعى من خلالها الى مواصلة العطاء والجهد وتحقيق النتائج الايجابية التي تضمن لنا مكاننا في الدرجة الأولى إن شاء الله.

واشاد عباس بالأداء الرجولي وحرص اللاعبين على ترجمة جهودهم من خلال العمل الجاد والالتزام في التدريبات اليومية ورغبتهم في إثبات الوجود هذا الموسم بين الأقوياء، وأضاف عباس: أن بوادر الفوز على دبي ظهرت مبكراً وتحديداً من بداية الأسبوع من خلال تحضير اللاعبين نفسياً والحمد لله أثمر كل ذلك الجهد بهذا الفوز المهم، ولكن الأهم من ذلك هو المباريات المقبلة، وأهمية نسيان الفوز والتركيز على مباراة النصر، لذا أطالب إخواني اللاعبين بضرورة نسيان مباراة دبي والتفكير فيما هو قادم من خلال مواصلة نفس الحماس والروح المعنوية العالية وأن يدخل اللاعبون في فورمة المباراة وأهميتها بالنسبة للفريق، لا سيما أن المباريات المقبلة تعتبر مهمة جداً لنا.

صائد جريجوري

نجح علي ربيع مدافع الإمارات في فرض رقابة لصيقة على جريجوري والحد من خطورته تماماً، واشاد ربيع بالفوز الذي تحقق على حساب فريق دبي، واضاف لا شك أن الفوز هو نتاج مجهود الجميع من لاعبين وإداريين وحتى مجلس الإدارة الذي لم يقصر معنا خلال الفترة التي سبقت المباراة لا سيما قائد سفينتنا الشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس النادي الذي يستحق أن يفرح ويسعد بهذه النتيجة، مؤكداً أن الفريق سيبذل قصارى جهده لضمان البقاء لتقديمه لرئيس النادي كرد الجميل على كل ما قام ويقوم به من أجلنا بصفة خاصة والنادي بصفة عامة. وحول الطريقة التي اتبعها لايقاف خطورة جريجوري قال ''ربيع الإمارات'': لولا جهود اخواني اللاعبين لما تمكنت من ايقاف خطورة جريجوري أي ان الفريق بأكمله تألق وليس علي ربيع وحده، فأنا واحد من اسرة تنتمي للون الأخضر تشتمل على اللاعبين والمدربين والاداريين وحتى الجماهير التي من حقها ان تفرح. وعن نسبة حظوظ فريقه في البقاء بعد تجاوز دبي قال ''ربيع الإمارات'': الحظوظ ما زالت متساوية، وعلينا بذل المزيد من الجهد في المباريات المقبلة وطي صفحة مباراة دبي والتفكير في القادم، والقادم القريب مباراة النصر التي بحاجة الى استعداد تام من قبلن، خاصة أن النصر فريق كبير بالرغم من تذبذب مستواه فهو يبقى ''العميد'' الذي له وزنه وثقله في كرة الإمارات، ونحن كلاعبين نعي ذلك تماماً وسنذهب دبي واضعين في اعتبارنا قوته، ومع ذلك سيكون هدفنا تحقيق النتيجة الايجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال