• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

براعة وتحد وتنافس بين المتسابقين لنيل اللقب

«آراب كاستينج».. لوحات فرنسية واستبعاد لبناني ومصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

رنا سرحان (بيروت) بلوحة من الزمن الفرنسي الجميل وبرقص تعبيري مليء بإيمات جسدية متناسقة اختار كل أمير من المشتركين أميرته للرقص على خشبة مسرح «آراب كاستينج» الذي تعرضه قناة أبوظبي مساء كل يوم جمعة في العاشرة والنصف بتوقيت الإمارات من إخراج باسم كريستو وإنتاج شركة كلاكيت، ليعلنوا بداية الحلقة الخامسة من العروض المباشرة للبرنامج الذي يحمل في كل مرة سينوغرافيا مبهرة تضيف لحلاوة الأداء وتزيد معها متعة المشاهدة، حيث أتاح مسرح البرنامج تألق الوجوه الـ 14 للمشتركين والمشتركات من كافة أنحاء الوطن العربي، فمع بداية الحلقة توجهت مقدمة البرنامج أسيل عمران بتحية إلى شحرورة الوادي الفنانة صباح بمناسبة مرور سنة على رحيلها، ليدخل الجميع مرحلة شدّ الأعصاب، ليغادر في النهاية من أخفق. «التوأم الجنين» الحلقة حملت بمشاهدها الخمسة الكثير من الرسائل على المستوى الإنساني والاجتماعي، وحقوق الطفل والمرأة، ففي المشهد الأول الذي كان مؤثرا بعنوان «التوأم الجنين» أبدعه زوبير بلحر وسهيلة المعلم من الجزائر ونالا الثناءات عليه، حيث علّق قصي خولي قائلاً إن الثنائي التمثيلي زوبير وسهيلة قدما الدراما الجزائرية بطريقة جيدة جداً وهما إضافة للدراما العربية بشكل ممتاز، ومن الجميل في المشهد الأول تقديم رسالة من خلال توأم جنين في أحشاء والدتهما لمحاربة الدمار واللا سلام واللا أمان في العالم. «فرقة كذا تقدم» من نوع مسرح الشارع، جاء المشهد الثاني «فرقة كذا تقدم»، وشارك فيه الثلاثي جيهان خليل من المغرب وهنا جاد من مصر وأسامة دبور من سوريا، وجاءت الآراء متوافقة حول هذه اللوحة لتؤكد بأنها الأقوى من كافة النواحي، في إشارة إلى إبداعهم فيما قدموه، وقد أثنت غادة عبد الرازق بأنهم كانوا «هائلين» وهي تحترمهم جداً، في حين وقف خولي وخياط مصفقين لروعة المشهد ووصف خولي: «أكدتم للعالم أن برنامج «آراب كاسيتينج» قادر على تمكين وتطوير الطاقات الموهوبة وهو يساعدها بالتقدم إلى الأمام. فالاحتراف بدا مؤكداً كذلك المحبة والتفاهم بينكم بات واضحاً، والأداء أتى رائعاً فصعّب التقييم ووضع العلامات». في حين قال خياط: «أهنئكم على البراعة في صعوبة الانتقال من حالة إلى حالة والارتجال وبات واضحاً آلية صناعة الممثل، وحقق اليوم كل واحد منكم الجوهر المهم وهو إدراك منطق اللعب والمتعة الحقيقية في الأداء التمثيلي». مشهد «الريس» ومن تمثيل فريد شوقي وخليل الحج من لبنان وسارة خليل من مصر، جاء مشهد «الريس» ليوجه رسائل سياسية إلى الحكومات العربية حول الوظيفة. وانطلقت فكرته من أب وأم يدخلان مكتب التوظيف لتحصيل وظيفة لولدهم الذي لم يولد بعد، فيستقر الأمر عند مدير المكتب بأن تكون وظيفة المولود رئيس جمهورية. وتعليقاً حول الأداء المحترف لسارة باللهجة اللبنانية، قالت عبد الرازق: «شرف لي محاولة لعب أدوار تمثيلية بلهجة غير مصرية وهو ما أحب تجربته في المستقبل». وفي هذه الفقرة امتدحت كارمن النص والرسالة الموجهة، فيما أكثر باسل من امتداح سارة خليل وقال لفريد وخليل بأنه كان ينتظر منهما أن يغارا من سارة. «الفرسان الثلاثة» وفي مشهد «الفرسان الثلاثة» من تمثيل أحمد خميس علي من الإمارات وأحمد هلال من مصر ووائل غازي من السعودية، لفتت كارمن لبس أن «الشخصية والحضور عندما يتواجدان يلغيان عائق اللغة، واليوم يمكن الحديث أن المستوى في الأداء التمثيلي عند المشتركين بات مرتفعاً». وختمت لوحة مشهد «بعد العشاء» لنجلاء يونس من مصر وعلا ياسين من الأردن وجوليا الشاووشي من تونس، الفقرات حيث شهدت ولأول مرة مشاركة مقدم البرنامج الإعلامي وسام البريدي كممثل. وعلق قصي موضحاً: «نطلب الجديد والأفضل وهو شعار البرنامج. مدرسة التمثيل في «آراب كاستينج» تبدأ من منطلق اللعب بعدها ينبغي التطور لتقديم ما هو ممتع للمشاهد». وفي ختام حلقة المسافرين المعتادة في كل أسبوع، توجهت أنظار الجميع نحو النتائج والتي أبعدت نجلاء يونس وخليل الحج عن المسابقة، وذلك بعد أن أنقدت لجنة التحكيم كلا من فريد شوقي وجوليا الشاووشي واختار الجمهور منقذاً وائل غازي من الشباب وعلا ياسين من البنات. المعلم النصوح وبعد أن أثنى معظم المشتركين خلف الكواليس بتعاطي عضو لجنة التحكيم باسل خياط معهم بطريقة المعلم النصوح، يعترف الفنان باسل خياط بأن اللغة ضرورية جداً لكنها ليست وسيلة التعبير الوحيدة التي يتبعها الممثل. ربما وصف بالقاسي، وبالطبيب الصارم لكنه يجزم أن ما يعتمده انعكس على المشتركين فمنهم برأيه من أصبح محترفاً، بل واقترب من أن يكون أستاذاً في التمثيل. وحاول خياط أن يعكس أجواء المرح بين أعضاء لجنة التحكيم حيث ساد الحلقة الكثير من الطرائف حول الملابس والأكسسوارات المعتمدة بين خياط وخولي، فشكلا معاً ثنائياً رفع سقف المشاهدة وأضفى المزيد من الخفة والفكاهة على البرنامج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا