• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الظفرة والشارقة.. الإصابة بـ «نقطة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

علي الزعابي (الظفرة)

تعادل الظفرة والشارقة من دون أهداف، في المباراة التي أقيمت مساء أمس بالمنطقة الغربية، ضمن الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، وهو التعادل الذي أبقى الأمور كما هي، حيث استمر «فارس الغربية» في المركز الثاني عشر برصيد 6 نقاط، و«الملك» الثالث عشر وله 5 نقاط، ولم يستطع أي منهما في إنقاذ موقفه السيئ في البطولة، بعدما قدما مباراة متوسطة المستوى، لم تظهر خلالها رغبة الفريقين في تحقيق الفوز، للابتعاد عن منطقة الخطر، شهدت المباراة إشهار البطاقة الحمراء لديفيد بارال لاعب الظفرة نتيجة الاعتداء دون كرة على مدافع الشارقة.

لم تكن بداية الشوط الأول جيدة لفريق الظفرة بعد إصابة عبد القادر علي في الدقيقة الثالثة، بعد تدخل عنيف من محمد سرور في وسط الملعب في الدقيقة الثالثة، واضطر المدرب لإجراء تغيير اضطراري بنزول إبراهيم سعيد بدلاً من عبدالقادر، وقدم «البديل» عرضاً جيداً منذ مشاركته وصادفه سوء حظ في الكرة العرضية التي ارتطمت بالعارضة في الدقيقة 15، وألغى الحكم هدفاً للظفرة سجله عبد الرحيم جمعة بداعي التسلل، ويقود فاندرلي هجمة منظمة للشارقة، ومرر عرضية على حدود المنطقة سددها ريناتو بجوار القائم، ويحاول الظفرة أن ينهي الشوط الأول لمصلحته، إلا أن صافرة الحكم محمد عبيد أعلنت نهاية الشوط بالتعادل السلبي.

ويبدأ الشوط الثاني بتسديدة لسيف راشد أخرجها مدافع الظفرة إبراهيم سعيد إلى ركنية، لعبها ريناتو خارج الملعب، ويسدد فاندرلي كرة ثانية بجوار القائم اليمين لمرمى الظفرة، ويرد أحمد علي برأسية ضعيفة بين أحضان حارس الشارقة، ويشدد الظفرة من هجومه من أجل إحراز هدف التقدم، لكن دفاع الشارقة ظهر متماسكاً، ويسدد عبد الله النقبي قذيفة قوية أبعدها راشد أحمد إلى ركنية، ويرد حمد إبراهيم بتسديدة بجوار القائم، وفي الدقيقة 74 يشهر الحكم البطاقة الحمراء لديفيد بارال نتيجة اعتدائه من دون كرة على عبد الله غانم، وكاد الشارقة أن يسجل هدفه الأول من تسديدات عدة داخل منطقة الجزاء، بداية من فاندرلي، ثم وليد أحمد وريناتو كاجا الذي أطاح بالكرة في «السماء»، ورغم الأفضلية النسبية للشارقة في ربع الساعة الأخيرة إلا أنه فشل في ترجمه ذلك إلى أهداف.

الحلول الفردية تفوقت على «الجماعية»

لاحظنا أن المستوى الفني من الظفرة والشارقة في الشوط الأول لم يرق للتوقعات المطلوبة، وجاء ضعيفاً، رغم أن الفريقين ينشدان الفوز، وحصد النقاط الثلاث، لتحسين موقعهما على لائحة الترتيب، وحتى الفرص القليلة لم تستغل بالطريقة المطلوبة، وغابت الجمل التكتيكية في المحاولات الهجومية على المرميين، إلى جانب البطء الواضح في التحول الهجومي، وشاهدنا اعتماد «الملك» على أخطاء «فارس الغربية» وأصبحت الحلول الفردية لغة المباراة، نتيجة الافتقاد إلى الجماعية في التحركات الميدانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا