• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

غداً.. يوم انتخابي ساخن في فرنسا الباردة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 أبريل 2007

الحرية تقود البشر...هذا كان شعار الثورة الفرنسية في عام ،1830 الثورة التي قادت فرنسا إلى الديمقراطية وأصبحت أساساً راسخاً في نهج الجمهورية الفرنسية التي تشهد غداً أحد أوجها في السباق الانتخابي إلى قصر الإليزيه. فالانتخابات الرئاسية في الجمهورية الفرنسية تتم عن طريق الاقتراع المباشر من الشعب لاختيار الرئيس منذ استفتاء عام ،1962 حيث أجمع الفرنسيون على ذلك. وتجرى دورة الانتخابات كل خمس سنوات، على مرحلتين أساسيتين وفق نظام الأغلبية الفردي. وغداً الأحد 22 من أبريل تبدأ فرنسا جولتها الأولى من الانتخابات الرئاسية، لكن لنتائج لا يتوقع أن تحسم قبل 15 مايو المقبل، حيث إن المرحلة الأولى يتأهل منها اثنان فقط من ضمن 12 مرشحاً يتنافسان في المرحلة الثانية.

في انتخابات فرنسا كل شيء ممكن وتاريخها الانتخابي يشهد أن لا فائز قبل الدورة الثانية، وحملة انتخابات 2007 حملت الكثير من المفاجآت للشعب الفرنسي و للمقيمين على أراضيها، بدأت بإعلان الرئيس جاك شيراك اعتزال الحياة السياسية وانتهت بصفقات مؤجلة وتحالفات محتملة بعد ظهور نتيجة الاقتراع الأول، وغداً يأتي دور الناخبين الفرنسيين ليفاجئوا المتنافسين المتسابقين إلى قصر الإليزيه وهم يعدون العنصر الأكثر غموضاً في الاقتراع لاسيما وأن 40% منهم مختبئون من قبضة الاستطلاعات التي جرت طوال الفترة الماضية، وهؤلاء الممتنعون عن الكلام لا أحد يستطيع التنبؤ بما سيقررون في هذه الدورة أو ربما الدورة الثانية في حال قاموا بالتصويت. وستبقى نتيجة الانتخابات رهينة هذه ''الأفواه المغلقة'' حتى تعلن عن موقفها.

ساركوزي..شرطي فرنسا الأول

يعتبر نيكولا ساركوزي (52 عاما) منذ سنوات الرجل القوي في اليمين الحاكم ويتمتع بحيوية كبيرة. ودخل المعترك السياسي قبل أكثر من ثلاثين عاماً وضع خلالها كل طاقته في خدمة طموحه السياسي للوصول إلى رئاسة الجمهورية. تولى في 2004 رئاسة الحزب الحاكم الاتحاد من أجل حركة شعبية الذي أسسه شيراك.

وعانى ساركوزي المنحدر من مهاجرين مجريين والذي ينتمي لجذور يهودية من جهة أمه، في طفولته حيث هجر الأب الأسرة والزواج من امرأة أخرى أنجب منها طفلين آخرين، ثم ما لبث أن انفصل عنها هي الأخرى وتزوج من امرأة ثالثة ولكنه لم يحظ منها بأي أبناء، تزوج ساركوزي مرتين ولديه من الأبناء ثلاثة أكبرهم يبلغ 22 عاماً والأصغر 6 سنوات.

وخلال سنواته الطويلة في عمله كوزير للداخلية، عمل على مكافحة الثغرات الأمنية والهجرة غير الشرعية، ما أضفى عليه صورة شرطي فرنسا الأول. ... المزيد