• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اعتقال «مفتي» إرهابي شرق صلاح الدين

18 ضربة للتحالف تقتل قياديين «دواعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

سرمد الطويل، وكالات (عواصم) أعلن التحالف الدولي المناهض لـ«داعش» أمس، تنفيذ 18 ضربة جوية على أهداف للتنظيم الإرهابي قرب 5 مدن عراقية بينها 12 غارة بمحيط الرمادي وسنجار، أسفرت عن دك 5 وحدات تكتيكية ومواقع قتالية و4 مبان وآلية، إضافة إلى أهداف أخرى. من جهتها، أكدت «خلية الإعلام الحربي» التابعة للجيش العراقي أن ضربات شنها طيران التحالف في سلسلة جبال مكحول، قتلت عشرات الإرهابيين بينهم ما يسمى نائب قاضي الشرقاط المدعو أبو هند العراقي. بالتوازي، أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية العراقية أمس، اعتقال ما يعرف بـ«مفتي تنظيم داعش» وسائقه في منطقة الجلام بعملية أمنية شرق محافظة صلاح الدين. وقالت «خلية الإعلام الحربي»: إنه بناء على معلومات من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية بوزارة الداخلية العراقية، شن التحالف الدولي ضربات ضد «داعش» في سلسلة جبال مكحول، حيث قتل عشرات الإرهابيين بينهم ما يعرف بنائب قاضي الشرقاط أبو هند العراقي، إضافة إلى تفجير جرافة مفخخة مع عجلة حوضية كبيرة في منطقة الشيحة غربي تكريت، فيما تم التأكد لاحقاً من مقتل 3 آخرين من قيادات «داعش» بالضربات نفسها. وبحسب وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، نفذت مقاتلات التحالف ضربة جوية بمنطقة الحويجة مستهدفة موقعاً يستخدم مخزناً للأسلحة والعتاد الحربي لتغذية ما يسمى «ولاية دجلة وكركوك»، حيث تم تدمير مقر لمعالجة عصابات «داعش» وتكبيده خسائر بالأفراد والعتاد. بالتوازي، قال قائد الشرطة الاتحادية الفريق&rlm‭ ‬رائد ‬شاكر ‬جودت ‬إن اللواء ‬17 ‬من ‬الشرطة ‬الاتحادية، اعتقل ‬بإسناد ‬الجهد‭ ‬الاستخباري، ‬الإرهابي أبو ‬عبد ‬البدري ‬«‬مفتي ‬داعش» ‬في ‬الجلام شرق صلاح الدين، كما تم اعتقال ‬سائقه‭‬. وأضاف أن عملية الاعتقال نجمت عن&rlm‭ ‬عملية أمنية ‬في ‬منطقة ‬البو ‬بدري ‬شرق ‬محافظة ‬صلاح ‬الدين‬. خبير أمني: البعاج عاصمة سرية لـ «داعش» في العراق بغداد (وكالات) اعتبر هشام الهاشمي الخبير الأمني في الجماعات المسلحة منطقة البعاج غرب الموصل، «عاصمة سرية» لتنظيم «داعش»، مستنداً إلى الوجود المكثف للقيادات الإرهابية فيها منذ 2003، كما أنها أشبه بـ«محمية عسكرية» محاطة ببؤر صعبة من الجانبين العراقي والسوري. وأشار الهاشمي في تدوينة بصفحته على فيسبوك نقلتها قناة «العربية»، إلى أن «داعش» أجرى تعديلات إدارية جديدة لمناطق سيطرته، بدمج مدن البوكمال السورية مع الهجين والقائم في ما أسماه «ولاية الفرات»، كما أنشأ «ولاية الجزيرة» التي تضم مناطق سنجار وزمار وتلعفر وتل عبطة والحمدانية والقيروان والشمال والعياضية والبعاج. أوضح أن «أراضي تلك المناطق صحراوية شاسعة، وفيها شقوق أرضية كبيرة تصلح كمخازن عسكرية ولوجستية»، إضافة إلى ملاءمتها لإقامة معسكرات تدريب، وهي متداخلة عشائرياً مع مدن شرق سوريا. ومدينة البعاج تتبع لمحافظة نينوى شمال العراق، وتقع غرب الموصل جنوبي جبل سنجار على الحدود العراقية السورية، قبالة محافظة الحسكة السورية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا