• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«صناعات» تطلق مبادرة «أنا زايد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ضمن مشاركتها في فعاليات مهرجان الشيخ زايد التراثي، أعلنت «صناعات»، إحدى أكبر الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي بدولة الإمارات، عن تعاونها مع «مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون» لإطلاق مبادرة فريدة من نوعها، تحت عنوان «أنا زايد»، والتي تحتفي من خلالها بالإرث العريق الذي تركه القائد المؤسس لدولة الإمارات المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في حماية التراث والحفاظ على التقاليد الإماراتية. وتأتي هذه المبادرة تزامناً مع انطلاق احتفالات اليوم الوطني الرابع والأربعين لدولة الإمارات.

وتنطوي المبادرة الجديدة على معرض تفاعلي يعرض قصص 44 إماراتياً من جميع أنحاء الدولة يتشاركون الاسم، ويتلخص دورهم في تمثيل كل عام من عمر دولة الإمارات منذ قيام الاتحاد سنة 1971. وسوف يتاح أمام زوار جناح «صناعات» خلال المهرجان فرصة مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بكل واحد منهم، وهو يروي قصته الفريدة حول ما يعني له اسم زايد، وما يربطه بالمغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

وفي تصريح لـ «اتحاد»، قال المهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي بالوكالة لـ «صناعات»:

«نفتخر بأن تكون هذه المشاركة الثالثة على التوالي لـ «صناعات» وشركاتها التابعة في مهرجان الشيخ زايد التراثي، والتي تنبع من حرصنا على الحفاظ على التراث والثقافة الإماراتية، والتزامنا التام بالمسؤوليات التي أخذناها على عاتقنا تجاه المجتمع. وهذه المرة قررنا أن نعزز مشاركتنا من خلال معرض فني يجمع أطفالا ورجالا يتشاركون اسم الشيخ زايد، يمثلون أجيالاً مختلفة، ويعبرون من خلال فيديو قصير عن ما يحمله الاسم من معنى لهم، وما يربطهم بمؤسس الاتحاد، بالإضافة إلى معنى الاتحاد بالنسبة لهم. وقد فتحنا أبواب المشاركة لكل من يحمل اسم زايد، ولقد كان من الرائع أن نرى حجم الإقبال من جماهير المهرجان للمشاركة في المعرض»

وأضاف: «أما مبادرة «أنا زايد»، فتجسد قدرة دولة الإمارات على تحقيق التناغم والترابط بين تقاليدها العريقة التي توارثتها الأجيال، مثل رواية القصص، مع التكنولوجيا الحديثة التي باتت جزءاً لا يتجزأ من أنماط الحياة العصرية».

وسوف تتيح « صناعات» لزوّار جناحها خلال المهرجان فرصة المشاركة في المعرض بطريقتين، حيث ستقوم بالتقاط صور لكل مواطن يحمل اسم زايد وعرضها بجانب صور الـ 44 إماراتياً الذين يتشاركون الاسم، أما الطريقة الثانية، فتتمثل في إتاحة المجال أمام عموم الجمهور لالتقاط صور لأنفسهم بجانب أي مواطن إماراتي يحمل اسم «زايد» ونشرها على حساب الإنستجرام عبر الوسم #أنا_مع_زايد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا