• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الاتحاد الأوروبي يبحث إرسال بعثة أمنية مدنية

الحكومة الليبية: فرض «الوفاق» يعقد الأزمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 مارس 2016

عواصم (وكالات)

أعلنت الحكومة الليبية المعترف بها دولياً أمس، أن فرض حكومة الوفاق، المدعومة من الأمم المتحدة، من دون موافقة برلمانية يزيد الأزمة تعقيداً. ودعت أيضاً الأطراف المحلية والدولية في بيان إلى عدم التعامل مع الحكومة الجديدة، إلا بعد حصولها على ثقة البرلمان الليبي، محذرة المؤسسات الرسمية التابعة لها من التعامل مع هذه الحكومة.وكانت حكومة الوفاق دعت الأسبوع الماضي إلى نقل السلطة إليها على الفور، وقال رئيس حكومة فايز السراج في مقابلة تلفزيونية، أمس الأول، إن حكومته ستنتقل إلى طرابلس في غضون أيام.

ويأتي موقف الحكومة التي تتخذ من مدينة البيضاء مقرا لها بعد يومين من موقف مماثل عبرت عنه الحكومة الموازية في العاصمة طرابلس التي تسيطر قواتها على معظم مناطق الغرب، ضمن تحالف مسلح تحت مسمى «فجر ليبيا».

ورغم أن الحكومة التي تضم 18 وزيرا لم تحصل على الثقة تحت قبة البرلمان بسبب العجز عن تحقيق النصاب القانوني لجلسات التصويت على مدى أسابيع، إلا أن المجلس الرئاسي اعتبر أن حكومة الوفاق أصبحت السلطة الشرعية الوحيدة في ليبيا، استناداً إلى تأييد النواب المئة لها، داعيا الحكومتين الأخريين إلى تسليمها الحكم.

وقالت الحكومة في الشرق التي كانت الوحيدة التي تحظى حتى وقت قريب باعتراف دولي في بيان نشرته امس على صفحتها في موقع فيسبوك، إنها في حين تؤيد حكومة الوحدة، فإن أي محاولة لفرضها تمثل «اختراقاً للسيادة الليبية وعدم احترام للمسار الديمقراطي».

وأضافت «الخطوات التي تجريها بعض الأطراف في فرض الحكومة دون احترام الاتفاق السياسي، والذي ينص علي منح الثقة للمجلس الرئاسي من داخل مجلس النواب من شأنه أن يفاقم الأزمة الليبية والاقتصادية التي تعيشها البلاد ويزيد حاله الانقسام، وينسف الاتفاق السياسي المبني على الوفاق». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا