• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

واشنطن تشدد على الحل الدبلوماسي مع طهران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 أبريل 2007

عواصم- وكالات الأنباء: قالت واشنطن إن إيران تعرض نفسها لعقوبات إضافية بعد أن كشفت مذكرة لوكالة الذرية نصبها 1300 جهاز طرد بمنشأة نتانز بدأت تغذيتها بغاز اليورانيوم اللازم للتخصيب. غير أن وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس قال مع ذلك: إن خيار الدبلوماسية قائم ويجب إعطاؤه فرصة لينجح.

وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي جوردون جوندرو إن ''قادة إيران يواصلون قيادة شعبهم في طريق يقود إلى مزيد من العزلة''.

وأضاف ''أن إيران بدل الانصياع لقرارات مجلس الأمن أقدمت على أفعال قد تؤدي بها إلى مزيد من العقوبات''. وقال جيتس متحدثاً من تل أبيب إن المجموعة الدولية ''متحدة فيما على إيران فعله بخصوص برنامجها النووي''، مؤكداً أن من المهم التعاطي من الموضوع بالأدوات الدبلوماسية وإن كانت ''هذه الأشياء لا تؤتي أكلها بين ليلة وضحاها''. وقال للصحافيين ''اذا اعتبرنا ان البرنامج النووي الايراني لم يصل الى مرحلة لا يمكن الرجوع عنها فهذا يعطينا المزيد من الوقت للتوصل الى حل دبلوماسي''. وأضاف ''كان لدي انطباع ان الاسرائيليين اعتادوا الفكرة القائلة بأن تأخذ الدبلوماسية مجراها''. وكان وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس قد قال في ختام لقاء مع نظيره الأميركي إن ''العام الحالي سيكون عاماً حاسماً للجهود الدبلوماسية لإفشال البرنامج النووي الإيراني''. ولطمأنة المسؤولين الإسرائيليين القلقين من مشروع واشنطن بيع أسلحة متطورة للسعودية ودول اخرى في الخليج قال جيتس إن ''الولايات المتحدة ستساعد اسرائيل في الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي'' في المنطقة. في تطور اخر دعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ايران إلى ''إعادة النظر'' في قرارها الخاص بمنع مفتشي الوكالة من التحقق من المعلومات الخاصة بتصميم مفاعل اراك الذي يعمل بالماء الثقيل. وفي خطاب الى إيران بتاريخ الثامن عشر من ابريل الحالي، انتقد كبير مفتشي الوكالة اولي هاينونين قرار طهران بمنع التفتيش على مدى الالتزام بالتصميم الأصلي في المفاعل الذي ما زال قيد الإنشاء ووصفه بأنه غير مبرر وفقاً لبنود الاتفاقيات الفرعية المتضمنة في اتفاقية الضمانات بين ايران والوكالة. وقالت ايران انها لن تقدم معلومات عن تصميم مفاعل اراك او مواقع مماثلة إلا بعد ستة أشهر من إدخال المواد النووية الى الموقع.

ومن المقرر ان يبدأ مفاعل اراك في العمل رسمياً عام 2009 حيث يملك القدرة على انتاج البلوتونيوم اللازم لتصنيع الأسلحة النووية. وأكد قائد سلاح الجو الإيراني إن إيران تملك قوة صاروخية ''على نطاق غير محدود''.

وقال العميد حسين سلامي: إن إيران لديها ''قاعدة صاروخية وطنية على نطاق غير محدود يمكنها استهداف أي مواقع للعدو''. الى ذلك عرض وزير الخارجية الايراني منوشهر متقي مرة أخرى على الغرب الدخول في مباحثات بناءة في النزاع النووي مؤكداً من جديد انه لن يتم إيقاف البرنامج النووي الإيراني.