• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

المعارك تحصد 24 مسلحاً متشدداً والتفجيرات تقتل 13 عراقياً

«داعش» يفجر عشرات القصور الرئاسية والأثرية في تكريت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

فجر تنظيم «داعش» في محافظة صلاح الدين أمس عشرات القصور الرئاسية والأثرية التي يعود بعضها إلى الحقبة العباسية، وسط كر وفر بينه وبين القوات الأمنية مدعومة بطيران التحالف الدولي ، مما أسفر عن مقتل 24 من عناصره في محافظات الأنبار وديالى ونينوى. بالتزامن مع تفجيرات بعضها انتحارية في بغداد وديالى،أدت الى مقتل 13 عراقيا وإصابة 28 آخرين.

وقال مصدر أمني إن عناصر التنظيم فجروا بواسطة العبوات الناسفة عشرات القصور في مجمع القصور الرئاسية وسط تكريت بعد أن سرقوا محتوياتها، مضيفا أنهم أخلوا المجمع وانسحبوا إلى ناحية العلم شرق تكريت.وأوضح أن من بين القصور التي فجرت الفاروق، والنوارس، والخشبي الأثري، والعباسي الأثري، والمضيف، والساعد، والشرفة، والعيون، والبجع، والشلال.

وعثرت الشرطة على مقبرة جماعية تضم رفاة 18 شخصا قتلوا في موجة العنف التي حدثت في أحد البساتين بالمحافظة بعد عام 2006.ويضم هذا المجمع، مئات القصور الرئاسية وعددا كبيرا من الدوائر الحكومة والأمنية ومنازل المسؤولين والقضاة، واتخذها تنظيم «داعش» كمقر رئيسي له بعد دخوله صلاح الدين.

وفي الأنبار، قال مصدر أمني إن العشرات من عناصر «داعش»، قتلوا في غارة جوية شنها طيران التحالف الدولي، واستهدفت موقعا يتحصنون فيه في أطراف قرية ألبوحياة غرب الرمادي.

وأضاف أن المدعو أبو حنا الحلبي، مسؤول تنظيم «داعش» في المنطقة كان من بين القتلى، مشيرا إلى أن القصف كان عنيفا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا