• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

ساترفيلد يقلل من تأثير غياب إيران على مؤتمر أمن العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 أبريل 2007

القاهرة - ''الاتحاد'': أجرى مستشار وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون العراق ديفيد ساترفيلد مباحثات بالقاهرة أمس مع كل من الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط تركزت على الوضع في العراق والمؤتمر الدولي حول العراق الذي تستضيفه شرم الشيخ.

وقال ديفيد ساترفيلد بعد مباحثات أجراها مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في القاهرة أمس، ان المؤتمر الدولي حول العراق ''سيكلل بالنجاح'' حتى وان لم تشارك فيه إيران. وقال ساترفيلد للصحافيين ردا على سؤال حول فرص انجاح المؤتمر في غياب إيران ان المؤتمر المقرر عقده في الثالث والرابع من مايو المقبل في شرم الشيخ ''سيكون ناجحا ونتائجه ايجابية''. واعربت إيران عن تحفظات لمشاركة دول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي في المؤتمر مشيرة الى انها تفضل اجتماعا يضم الدول المجاورة للعراق اضافة الى مصر والبحرين. وقال مستشار كوندوليزا رايس لشؤون العراق في ختام لقاء مع وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ''نأمل أسوة بالحكومتين العراقية والمصرية في ان تكلل الاجتماعات المقبلة في شرم الشيخ بالنجاح المنشود''. وتشارك في المؤتمر الدولي حول العراق المقرر في شرم الشيخ بمصر الدول الست المجاورة للعراق، اي إيران والأردن والكويت والسعودية وسوريا وتركيا، اضافة الى البحرين ومصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والأمم المتحدة والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن. وتشارك أيضا الدول الاخرى الأعضاء في مجموعة الثماني كندا وألمانيا وإيطاليا واليابان، والاتحاد الأوروبي. وردا على سؤال حول إذا ما كان وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية سيساهم في جعل العراق أكثر استقرارا، قال ساترفيلد ''إننا نؤمن بأن وضع جدول زمني للانسحاب بشكل محدد وقاطع سيقيد قدرات الإدارة الأميركية لتأمين التواجد العسكري أو تقديم مساعدات للمدنيين العراقيين''.