• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

نور يهدد الاتحاد بعدم اللعب أمام الأهلي بسبب 4 ملايين ريال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 أبريل 2007

عيسى الجوكم:

تأزم موقف محمد نور لاعب فريق الاتحاد السعودي لكرة القدم مع إدارة ناديه لعدم تسلمه باقي مستحقاته البالغة أربعة ملايين ريال لتجديد عقده أربع سنوات حيث تسلم الدفعة الأولى ثلاثة ملايين ريال فقط.. وتشير بعض المصادر الى أن اللاعب هدد بعدم المشاركة في المباراة النهائية لفريقه أمام الأهلي في مسابقة كأس ولي العهد في حال عدم تسلمه باقي مستحقاته.. وما زالت المحاولات السرية مع اللاعب سارية من أجل إقناعه بالمشاركة مع الفريق في النهائي.. وتقديم ضمانات له من أجل تسلم باقي مستحقاته على دفعات.. وتؤكد المصادر أن نور اعترض على بعض المبالغ التي تعرض على اللاعبين الآخرين من خارج أسوار ناديه.. وأنه تساءل عن صحة الأخبار التي نشرتها الصحافة من أن الاتحاد عرض على الحارس العملاق محمد الدعيع عشرة ملايين ريال.. وإزاء هذه القضية تبقى خيارات الإدارة محدودة جدا حيث أكد مصدر مقرب من الإدارة أن مسؤولي النادي مضطرون للاستجابة لمطالب نور من أجل المشاركة في النهائي.

من ناحية أخرى انضم نجم خط الوسط بفريق الهلال لكرة القدم الدولي محمد الشلهوب الى قائمة المصابين بعد اصابته في مفصل القدم في مباراة النصر الاحد الماضي والتي قد تحرمه عن لقاء الاربعاء القادم امام باختاكور الاوزبكي في دوري ابطال اسيا.

وانضم الشلهوب لزملائه طارق التايب الذي تحوم الكثير من الشكوك حيال مشاركته وكذلك احمد الحربي وياسر القحطاني الذي افادت الفحوصات التي اجراها بقرب عودته والمشاركة امام باختاكور، وطالب المدرب باكيتا من الجهاز الطبي تكثيف العلاج للمصابين ومحاولة تجهيزهم ليتسنى له الاستفادة منهم. من جانب آخر ابدى الجمهور الهلالي تخوفه من اصابات اللاعبين في هذه المرحلة المهمة للفريق والتي سيقطع من خلالها شوطا كبيرا نحو بلوغ الدور ربع النهائي لدوري ابطال آسيا في حال تجاوز باختاكور الا انها ابدت ثقتها في بقية اللاعبين مطالبة بمضاعفة الجهد في هذا الموسم الذي لم يتبق منه الا القليل.

وفي موضوع اخر رفعت ادارة نادي الخليج خطابا الى الاتحاد السعودي لكرة القدم تطلب فيه اسناد تحكيم لقاء الخليج ضد النصر الجمعة القادم الى طاقم تحكيم أجنبي خاصة وأن اللقاء يتسم بالحساسية والأهمية كون الفريقين مهددين بالهـــــبوط الى الدرجة الأولى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال