• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قصة إنسانية

العرفان بالجميل..سوري يوزع أطعمة على المشردين في برلين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

برلين (د ب أ) فيما تبدو قصة تمس قلوب الكثيرين، يقوم الشاب السوري «أليكس العسلي» بطهي الطعام للمشردين في العاصمة الألمانية برلين، ويود بذلك تقديم الشكر للمواطنين الألمان الذين استقبلوه في بلدهم، على حد قوله. وأوضح العسلي البالغ من العمر 38 عاماً ذلك قائلًا: «بذلك يمكنني رد شيئاً للألمان». ومنذ أن نشرت إحدى المعجبات به صورة له، وهو يقف أمام طاولة موضوع عليها الطعام في ميدان «ألكسندر» ببرلين على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، تم تداولها بشكل كبير، وانهالت عليها التعليقات المفعمة بالإعجاب. وكتب أحد مستخدمي الموقع تعليقاً على الصورة «يا لها من لفتة عظيمة، على الرغم من أنه لا يمتلك سوى القليل». ولم يقتصر تداول صورة العسلي وحكايته على مواقع التواصل الاجتماعي فحسب، ولكن تداولتها أيضاً وسائل إعلام عالمية. وقال الشاب السوري إنه قام بالطهي للمرة الأولى للمشردين منذ ثلاثة أشهر، وأوضح أنه هرب من سورية منذ بضعة أعوام، بعدما وجه انتقاداً لنظام الرئيس السوري بشار الأسد على الإنترنت. وأشار العسلي الذي درس تكنولوجيا المعلومات إلى أنه اضطر لقطع رحلة هروبه أكثر من مرة من أجل كسب بعض المال، وأوضح أنه وصل بعد عام إلى ليبيا وعمل في طرابلس، ثم انطلق من هناك إلى ألمانيا في خريف عام 2014. وأضاف «الطهي هو هوايتي المفضلة»، وأوضح أنه كان يساعد والدته منذ الصغر في المطبخ، وأشار إلى أن الطهي يعد الآن طريقته لرد شيء للأشخاص الذين ساعدوه. ويعد العسلي الأطعمة في مقر إقامته، ويشترى مكونات الأطعمة التي يطهوها، وأوضح أنه يدفع تكاليف الطعام بنفسه. ويذهب الشاب السوري مع بعض المساعدين المتطوعين له مستقلين مترو الأنفاق إلى ميدان ألكسندر بالعاصمة برلين، وحمل هذه المرة وعاء الحساء، ويحتوي على الصنف السوري المميز «مفركة» بمساعدة الطالبة تابيا بوتنر. وتلقت «بوتنر»، البالغة من العمر 22 عاماً، التي أثارت الصورة التي نشرتها للعسلي ردود فعل على «فيس بوك» كلمات شكر ورسائل من جميع أنحاء العالم، وقالت: «صندوق الوارد لدينا أصبح ممتلئاً»، وأوضحت أنها تلقت رسائل من أشخاص من جميع أنحاء العالم أعربوا فيها عن امتنانهم لها. ويسأل العسلي متشردًا وقف أمام طاولته: «هل تود أن تأكل؟». ويدعى المتشرد مارتين ويعيش أغلب الوقت في الشارع ويسعد بالطعام، وعبر عن ذلك قائلًا: «إنه شيء جيد أن يكون هناك مكان لتناول الطعام، إن مذاقه رائع على أي حال». وتحدث شخص آخر يقف لتناول الطعام على طاولة العسلي عما يحدث حالياً، وقال: «إننا المشردين الألمان نلاحظ أن هناك لاجئين في بلدنا». ولا يزال التشرد مشكلة قائمة في ألمانيا، ليس فقط بالعاصمة برلين التي يعيش بها نحو خمسة إلى ستة آلاف شخص متشرد، ولكن تشير التقديرات إلى أن هناك نحو 335 ألف شخص بلا سكن على مستوى ألمانيا. ويتم ملاحظة تدفق اللاجئين إلى ألمانيا من خلال الأماكن التي توزع الأطعمة المجانية، ويرتفع أيضاً عدد المحتاجين. وذكرت منظمة «تافل» المعنية بتوزيع الأطعمة مجاناً على المحتاجين في ألمانيا أن هناك مدناً في ألمانيا تضاعف بها عدد الأشخاص الذين يقفون صفوفاً من أجل الحصول على الطعام. ومن جانبه يعتبر ديتر بول، عضو جمعية برلين المعنية بالخدمات الاجتماعية، مبادرة العسلي أنها جيدة، وقال: «لقد سمعت عنها، وقد مستني حقاً، إنه بالتأكيد شيء جميل، عندما يعرب الأشخاص عن امتنانهم ولا يهتمون بأنفسهم فحسب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا