• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

الشعب * الفجيرة-أحلام الشعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 أبريل 2007

يستضيف فريق الشعب اليوم فريق الفجيرة ضمن الأسبوع السابع عشر لدوري اتصالات لأندية الدرجة الأولى في مباراة مهمة على ستاد خالد بن محمد في نادي الشعب، وهي مباراة بين فريق يحلم بمواصلة الانطلاقة والمنافسة، وبين فريق يصارع الغرق، حيث يسعى فريق الشعب لمواصلة الزحف نحو القمة والاستمرار في حلبة المنافسة والصراع مع الفريقين اللذين يلعبان في الوقت نفسه ويتمنى تعادلهما للاقتراب من المتصدر ،بينما يواصل فريق الفجيرة الصراع مع الأمواج التي تتقاذفه في مؤخرة الجدول ويسعى للخروج من دوامة المركز الأخير، وهو يلعب اليوم ويراقب في الغد الفريقين اللذين ينافسانه على البقاء في مواجهة مباشرة عله يستفيد من نتيجتهما ويقترب من الخروج من الدوامة.

الشعب الفريق الذي فرض نفسه في هذا الموسم منافسا حقيقيا على بطولة الدوري ومنذ الانطلاقة الأولى للمسابقة وفي وقت ظن فيه البعض أن الشعب لن يواصل على نفس الايقاع ولكن أثبتت الأيام أن فريق الشعب يقدم موسما استثنائيا وإن شابته بعض المنغصات في بداية الدور الثاني إلا انه استعاد توازنه في المباراتين الأخيرتين، ففاز على الوصل بخماسية وفي الجولة الماضية عاد من ملعب الشارقة متوجا بطلا للديربي السنوي لتزيد أفراح الجماهير السعيدة بما يقدمه الفريق هذا الموسم بقيادة الزواوي الذي أصبح مطلوبا استمراريته من قبل كل من ينتمي إلى القلعة الشعباوية فهو الذي صنع الكثير للفريق وتمكن من إعادة صياغة الفريق وتوظيف اللاعبين فهو نفس الفريق الذي كان يعاني في المواسم الماضية ولكنه مع الزواوي أصبح غير، ويتميز الفريق بالثنائي الإيراني جواد كاظميان دينامو الفريق وعلي سامرا هدافه الأول ولهما النصيب الوافر من الأهداف الشعباوية والانتصارات كذلك، ويحتل فريق الشعب قبل مباراة اليوم المركز الرابع برصيد 28 نقطة ويطمح إلى تحطيم حاجز الثلاثين بقوة هجومه الأقوى بين كل الفرق ويترقب المباراة التي تقام في نفس التوقيت في ملعب الوحدة وتجمع الوحدة مع الوصل ويتمناها تعادلا يخلط الأوراق ويقرب الشعب من القمة بفارق لا يزيد عن النقاط الثلاث.

الفجيرة ''وما يضر الغريق كثرة البلل''

وهي الحكمة التي سيسير عليها الفريق في الجولات القادمة ولعله من سوء الحظ أن يلتقي الفريق في نصف الجولات القادمة مع فرق تنافس على اللقب فبعد الشعب سيقابل الوحدة والوصل وهو ما يضعه في موقف صعب للغاية ولكنه فريق مكافح سيقاتل بكل قوة من اجل إثبات أحقيته في البقاء في الدرجة الأولى، وبعد بداية مميزة للفريق في الدور الثاني تعرض في الجولة الماضية للخسارة بصعوبة من الجزيرة ليتلقى الهزيمة العاشرة هذا الموسم ليصبح الفريق الأكثر خسارة ويتجمد رصيده عند النقاط الاثنتي عشرة وهو رصيد لا يكفي للفريق لضمان البقاء ويسعى لزيادة رصيده في الجولات الست قبل أن تمضي الأيام سريعا ويجد الفريق نفسه قد غادر المسابقة من دون تحقيق أهدافه، ويلعب الفجيرة المباراة اليوم بينما يراقب في الغد مباراة الإمارات ودبي على ملعب الإمارات وهي مباراة تهمه بشكل مباشر على اعتبار أنهما الفريقان الأقرب له ويتمنى الفجيرة أن تنتهي تلك المباراة بالتعادل أو على اقل تقدير بفوز الإمارات حتى لا يبتعد كثيرا عن المركز العاشر وهو مركز الأمان ولكن عليه التفكير أولاً بفريق الشعب وكيفية التغلب عليه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال