• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

ويتني ثور: حياتي رائعة.. ولن أصبح «نحيفة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

ترجمة: عزة يوسف وصفت فنانة الاستعراض وممثلة تلفزيون الواقع ويتني ثور حياتها بالمستقرة والرائعة، على الرغم من الحديث عن رغبتها في تخفيض وزنها، البالغ 400 باوند «181 كيلو جراماً تقريباً»، لكنها أكدت أنها لا تود أن تصبح نحيفة. وأوضحت أنها ليست بالسذاجة التي لا تدرك بها المخاطر الصحية التي قد تواجهها بسبب وزنها، لكنها ترى وفقاً لما ذكره الموقع الإلكتروني «bustle» إمكانية أن تتمتع باللياقة مع جسدها البدين، فهي لا تشعر بمشكلة في تناسقه كما يظن الآخرون، مشيرة إلى أن الرغبة في تقليل وزنها بسبب أنه الخيار الأفضل للعيش براحة أكبر داخل جسد أقل وزناً، على الرغم من حبها لوضعها الحالي الذي يسمح لها أن تفعل الكثير من الأشياء المشوقة. وحسبما ذكر موقع Greensboro، اكتسبت ويتني، البالغة 31 عاماً، شهرة عالمية لجهودها في مساعدة النساء البدينات، وغيرهن سواء كن نحيفات أو تعانين مشكلة جسمانية، على تقبل وحب أجسادهن كما هي. وقالت في ردها على أسئلة تلقتها عبر بريدها الإلكتروني: «إنها لم تتخيل أن تصبح حياتها مملوءة بالأحداث والمعاني النبيلة بهذا الشكل، خاصة بعدما أثير في يناير 2014، من ضجة كبيرة، عندما نشرت فيديو لها على الإنترنت بعنوان (رقص فتاة بدينة)»، وقد أدى ذلك إلى شنها حملة No Body Shame، وقيامها ببطولة مسلسل تلفزيون الواقع «My Big Fat Fabulous Life»، الذي يواصل موسمه الثاني حالياً، وسط نجاح كبير، وبذلك تغير مسارها العملي من منتجة برنامج إذاعي محلي إلى احتراف الاستعراض بعد أن كان هواية. وعلى الرغم من أن ويتني كانت استعراضية ممشوقة القوام، إلا أن وزنها زاد بشكل غير متوقع خلال سنتها الدراسية الجامعية الأولى نتيجة تشخيص حالتها بمتلازمة المبيض متعدد التكيسات. وعلى الصعيد العاطفي، أعلنت ويتني في تصريحات لمجلة «People» أنها وجدت زوج المستقبل في «ليني»، الذي ظهرت معه بالعديد من الأماكن، مؤكدة أنه الشخص الذي تبحث عنه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا