• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

الاستراتيجية الاتحادية ·· خريطة طريق للتنمية المستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 أبريل 2007

اعتبر عدد كبير من مسؤولي الدولة والدوائر والجهات الحكومية الإعلان عن استراتيجية حكومة دولة الإمارات بمثابة تمهيد لمرحلة جديدة من العمل التنموي تتفق مع المكانة التي وصلت إليها الدولة، وأكد المسؤولون أن الاستراتيجية تستهدف في المقام الأول تحقيق التنمية المستدامة والمتوازنة، وضمان توفير الرقي والرخاء للمواطنين، مشيرين إلى أن كافة التوقعات تؤكد استمرار النمو القوي على المستويين المحلي والاتحادي، ومن ثم ستعمل هذه الاستراتيجية على تعزيز العمل المشترك وتحقيق مستويات جديدة من النمو، لتصبح الإمارات البوابة الرئيسية للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط.

وأجمع المشاركون في استطلاع ''الاتحاد'' حول ''استراتيجية حكومية.. مرحلة جديدة من النمو'' على ان مضمون الاستراتيجية متوافق تماما مع برنامج العمل الوطني الذي أطلقه واعتمده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' في ديسمبر ،2005 وبالتالي فإن أهداف هذه الأستراتيجية هي الأهداف عينها في برنامج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والتي تركز على تحقيق التنمية المستدامة والمتوازنة وضمان جودة حياة عالية للمواطنين، كما تؤسس الاستراتيجية التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لمرحلة جديدة من العمل الحكومي تواكب التغيرات الاقتصادية وتركز على اتباع أفضل الممارسات بهدف تحقيق الرخاء وتعزيز مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً. وأكد المشاركون في الاستطلاع أن استراتيجية حكومة دولة الإمارات تعكس الرؤية الشاملة والحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في الوصول بالإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة اقتصاديا واجتماعيا وإداريا، مشيرين إلى أن استراتيجية الحكومة كفيلة بتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتجاوز التحديات بسرعة قياسية وتحقيق معدلات أعلى في العملية التنموية من خلال تنفيذ آليات وسياسات تتضمن تحديث القوانين وتطويرها بما يتلاءم مع المتغيرات العالمية وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال