• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الاحتفالية شاهد على إنجاز جديد لرياضة الإمارات

الجو جيتسو أحدث أعضاء «جينيس» بأكبر حصة تدريبية في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي) حققت أمس رياضة الإمارات إنجازاً عالمياً جديداً، يضاف إلى سجل الإنجازات التي حققتها من قبل، حيث دخل أمس اتحاد الجو جيتسو موسوعة جينيس للأرقام القياسية بأكبر حصة تدريبية جماعية في مكان واحد بحركات موحدة، إذ شارك 2481 لاعبا بـ 3 قاعات في أرض المعارض بالعاصمة أبوظبي، وتم تسجيل الرقم على الموقع الرسمي لموسوعة الأرقام القياسية باسم الإمارات، حيث انه تم تحطيم أكبر رقم سابق باسم الصين وهو 2212 لاعبا ولاعبة وهو ما يعني أن 269 لاعبا صنعوا الفارق مع الرقم الصيني. وأقيمت تلك الفعالية في إطار احتفالية اتحاد الجو جيتسو باليوم الرياضي الوطني بحضور محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة رئيس مجلس إدارة «أبوظبي للإعلام»، وعبدالمنعم الهاشمي رئيس اتحاد الجو جيتسو رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة، وعارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية، وفهد علي الشامسي المدير التنفيذي للاتحاد، وفؤاد درويش مدير عام شركة بالمز الرياضية، وعدد كبير من قيادات الحركة الرياضية وعشاق لعبة الجو جيتسو في الدولة. واستغرقت حصة تدريب الجو جيتسو 35 دقيقة، حيث قادها من على المنصة مجموعة من المدربين البرازيليين، بالإضافة إلى بطلنا العالمي فيصل الكتبي الذي كان يقوم بترجمة تعليمات المدربين البرازيليين إلى العربية، وتنفيذ الحركات مع طلبة المدارس الذين انتشروا ليملؤوا 3 قاعات كبرى في أرض المعارض بأبوظبي هي أرقام 6 و7 و8، وكانت البداية في أكبر حصة تدريبية في العالم مع مرحلة الإحماء البدني لمدة 5 دقائق، ثم تحولت تلقائيا إلى مرحلة الحركات المنفردة لمدة ربع ساعة تحت إشراف المدرب البرازيلي بيردو داماسينو، ومنها إلى الفقرة الأخيرة وهي التي شهدت الاشتباك بين اللاعبين بحضور فيصل الكتبي بطل العالم. من ناحيته رفع عبد المنعم الهاشمي أسمى آيات التقدير والعرفان إلى القيادة الرشيدة، وقال: «الحصول على شهادة الاعتراف العالمي من موسوعة جينيس للأرقام القياسية في أكبر حصة تدريبية في العالم هو أقل هدية نقدمها لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عرفاناً وتقديراً لدور سموه ودعمه اللامحدود، لرياضة الجو جيتسو، مما كان لذلك الأثر الكبير فيما حققته من طفرة عالمية في شتى المجالات وتتويج تلك النجاحات بالدخول في موسوعة جينيس». وتابع: «نجحنا في الاتحاد بأن نخرج باحتفالاتنا من المحلية إلى العالمية، حيث ارتبط تحقيق الإمارات للإنجاز باحتفالية اليوم الرياضي الوطني، تنفيذا لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وحول انطباعه عن أوبريت «وطن الصدارة» قال الهاشمي: «كان قمة في الروعة وكان تحدياً كبيراً نجحنا فيه بفضل تضافر جهود الجميع، من شركاء ومنتسبين، وداعمين للاتحاد وبالفعل كان الأوبريت ملحمة وطنية رياضية رائعة». واختتم موجها الشكر لكل من ساهم في هذا الأوبريت من طلاب وطالبات ومنظمين ومشرفين الذين نجحوا في إخراج لمحة رياضية معبرة أكدت الصدارة عن جدارة. وقد حضر فعاليات الحصة التدريبية وفد ممثل لموسوعة جينيس للأرقام القياسية بلندن برئاسة برافن باتل، الذي أكد أن الإمارات نجحت في توفير كل عناصر التواجد في الموسوعة، باتخاذ كافة الإجراءات السليمة، وبالتالي فهي تستحق التواجد في سجلات الموسوعة، وإن عددا من مندوبي المؤسسة العالمية قاموا بزيارة الأطفال وهم يتدربون ويستعدون لتلك الحصة التدريبية، واستوفت أوراقها بأن المدربين الذين يشرفون على الحصة التدريبية معتمدون دولياً، وأن الحركات التي تم تنفيذها من صلب حركات المهارات الأساسية للعبة، وأنها تمت بالتوازي في نفس التوقيت وبنفس المكان من كل اللاعبين الذين شاركوا في الحصة وعددهم 2481 لاعباً». وقال: نبارك للإمارات قيادة وحكومة وشعبا هذا الإنجاز الدولي الكبير، ونبارك لها اليوم الرياضي الوطني، وسوف ندرج فوراً اعتبارا من اليوم هذا الرقم باسم الإمارات على الموقع الرسمي للموسوعة، مع ضم الحدث إلى الكتاب الصادر مع بداية العام المقبل، لأننا نجري تحديثا لكتاب الموسوعة بشكل سنوي مع بداية كل عام. فهد علي: 8000 شخص شارك في الإنجاز أبوظبي (الاتحاد) قال فهد علي الشامسي: «مشاركة الجو جيتسو في الاحتفالية كانت لها أكثر، حيث كان الهدف هو الاحتفال بشكل جديد، مع تسجيل رقم قياسي جديد باسم الإمارات، وتقديم أوبريت فني استعراضي مميز، ونحن نؤكد أن نجاح الأوبريت يكمن في الرسائل التي نجحت في توصيلها للمجتمع، وعلى رأسها قيم الولاء والانتماء للوطن وقيادته الرشيدة، والمشاركة الفعالة من طلبة المدارس وإشعارهم بأنهم جزء من الاحتفالية، وجزء من اليوم، ويكفي أن نعلم بأن هذا العمل ساهم في إنجازه ما يزيد على 8000 آلاف شخص». وقال: «نجحنا أيضاً من خلال الاحتفالية في تفعيل شراكتنا مع مجلس أبوظبي للتعليم، وشركة بالمز الرياضية، وأكثر ما لفت انتباهي في الأوبريت هو حجم المشاعر المتدفقة لدى كل الطلبة، وهم يؤدون السلام الوطني وقسم الولاء، ومختلف الفقرات الأخرى». النعيمي: التحدي الحقيقي منح الأطفال دور البطولة أبوظبي (الاتحاد) أكد المخرج علاء النعيمي أن أوبريت «وطن الصدارة» كان حلم حياته، حيث إنه عمل في الإخراج المسرحي والفني 25 عاما ظل ينتظر اللحظة التي يمكن أن يقدم فيها أوبريت يعبر فيه عن حبه للوطن، ويرد فيه جزءا من الدين الذي في رقبته للإمارات وقيادتها الرشيدة، مشيرا إلى أنه يشعر بأن كل كلمة واستعراض في «الأوبريت» تعبر عنه شخصيا، برغم صعوبة العمل نظرا للتعامل مع أكثر من 700 طفل وطفلة في الاستعراضات واللوحات والساعات الطويلة التي قضاها في تدريبهم بمدارسهم، إلا أنه استمتع بالعمل في هذه اللوحات التي كانت تمثل بالنسبة له تحديا كبيرا. وقال: كنت أرد على نفسي عندما أشعر بالتعب للعمل مع الأعداد الكبيرة من الطلبة الصغار الذين يفتقدون الخبرة يكفيني أن يكون هذا الأوبريت فرصة لتعزيز حب الوطن لديهم جميعا، وأن يشعروا بأنهم جزء منه، وسبب في وصول رسائله للمجتمع، وبرغم أنني عملت في الكثير من المسرحيات، والأعمال الفنية، وشاركت في العديد من المهرجانات العالمية، إلا أن هذا الأوبريت سوف يكون نقلة نوعية لي في حياتي الفنية. وتابع: اختياري للقيام بإخراج الأوبريت جاء بالمصادفة، ففي الوقت الذي كان يبحث فيه صديقي عارف عمر عن مخرج للحدث، وطلب مني ترشيح شخص يقوم بالمهمة معه، تلقفت العرض وقلت له، ولماذا لا أخرجه أنا؟، أنا جاهز لهذا العمل، ودون مقابل، فرحب عارف عمر، وطلب مني وضع تصور للوحات، وعندما قدمته له، رحب بها أعجبته، وقام بعرضها على مسؤولي اتحاد الجو جيتسو فرحبوا به، وعبروا عن سعادتهم، وكان التحدي أمامي أن يتمكن الطلبة من تقديم تلك اللوحات، خصوصا أنهم بأعداد كبيرة، وأنهم لابد أن يكون هناك انسجام كامل بين حركاتهم، دون أخطاء، وللأمانة لابد أن أعترف بدور المسؤولين في مجلس أبوظبي للتعليم الذين ساعدوني كثيرا، ووفروا لي الطلبة وفرص التدريب، وهنا أتقدم بالشكر إلى كل من محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية، وناصر خميس مدير الأنشطة والفعاليات في المجلس، وبشكل عام فإن الرسالة المطلوب توصيلها من هذا الأوبريت كانت عبارة واحدة منا جميعا هي «نفديك بالروح يا وطن». وأوضح «أظن أن هذا الأوبريت سوف يبقى في الذاكرة كثيرا، لأنه يعكس معنى كلمة «أوبريت» بالشكل الحقيقي، لأن معظم الأوبريتات التي تم تقديمها من قبل كانت أشبه بالفيديو كليب، لأنه ليس غنائيا فقط، فهو غنائي استعراضي شاركت فيه الكثير من مجموعات العمل، ورسمت فيه العديد من اللوحات، وكان التحدي عندي في كل مراحل العمل أن أقدم للناس إبداعات الأطفال، وأن اجعل من هؤلاء الأطفال البطل الحقيقي في الأوبريت، وأتوقع أن ينتشر هذا الأوبريت بشكل واسع، لأنه مميز، وغير مسبوق في اللوحات التي يقدمها، والرسائل التي ينقلها للمجتمع، والتي أظن أننا جميعا في أمس الحاجة إليها. عمر: كسبت الرهان مع الصغار أبوظبي(الاتحاد) قال الشاعر عارف عمر أنه قدم أشعارا وأشرف على تنفيذ الكثير من الأعمال الفنية والأوبريتات، لكنه لم يستمتع أبدا بمثل المتعة التي وجدها في «أوبريت وطن الصدارة»، برغم أن الجهد المبذول فيه كان ضعف ما تم بذله في الكثير من الأعمال السابقة، مشيرا إلى أن مشاركته في هذه الملحمة الوطنية الكبيرة مكسب معنوي كبير له. وأضاف: الترتيب والتجهيز لهذا الأوبريت استغرق أكثر من شهر، حيث تم الاتفاق مع مسؤولي اتحاد الجو جيتسو وعلى رأسهم عبدالمنعم الهاشمي وفهد علي الشامسي أن العنوان لهذا الأوبريت هو وطن الصدارة، على ضوء العطاء بلا حدود الذي تقدمه الإمارات لكل دول العالم، سواء في التضحيات من أجل الآخرين، وفي مسح دمعة المظلومين في العالم، والابتكار والإبداع، حتى أن تجربة الإمارات أصبحت ملهمة للكثير من دول العالم في المنطقة وخارجها، وأصبحت القوى الناعمة للإمارات معروفة خارج حدودها، نلمسها في كل المناسبات والزيارات الخارجية. وقال: أشرفت على لوحات استعراضية في الكثير من المناسبات الوطنية السابقة، مثل اليوم الوطني الـ 41، والـ 42، إلا أنني أشعر بالرضا عن نفسي أكثر في هذا اليوم لأنني ساهمت في إبراز طاقات الأجيال الجديدة بالصورة الرائعة، وبالنسبة لي فإن هذا الأوبريت يمثل لي نقلة نوعية هائلة، وأعتز به كثيرا، لأنني تعاملت فيه مع أكثر عدد من مجاميع العمل، في نفس الوقت الذي دمجنا فيه الاستعراضات الغنائية مع كورال الأطفال، مع لوحات الاستعراضات من الحركات مع الفيديوهات المرافقة التي تعرض على الجمهور، بالتعاون مع زميلي الشاعر حمد البلوشي. وتابع: راهنت على الأطفال من طلبة المدارس في هذا العمل وكسبت الرهان، حيث يتضمن 4 لوحات الأولى تم تخصيصها كتبها زميلي حمد البلوشي وهي تراثية، تحكي عن تأسيس الإمارات واللحظات المهمة في تكوين دولة الاتحاد، وتقدم نهج المغفور له باذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وفلسفته في الحياة التي يضع فيها شعبه في مقدمة أولوياته، والمنهج الذي وضعه وسار عليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، من بعده، حتى أصبحت الإمارات وطن الصدارة، وأصبحت بلد الريادة. حكاية «وطن الصدارة» أبوظبي (الاتحاد) بعيداً عن الحصة التدريبية كانت الفقرة الثانية من احتفالية الجو جيتسو عبارة عن أوبريت «وطن الصدارة» الذي أشرف عليه الشاعر عامر عمر بالتعاون مع الشاعر حمد البلوشي الذي قدم الفقرات واللوحات وألقى أشعاره الخاصة بالحدث، وأخرجه علاء النعيمي، وشارك فيه 700 طالب وطالبة من مدارس أبوظبي. وتضمن الأوبريت 4 فقرات وجاء معبراً تزامناً مع الاحتفالات باليوم الوطني الرابع والأربعين للدولة لتأكيد المكانة القيادية المرموقة للإمارات على مختلف الأصعدة، واشتمل الأوبريت على عدة لوحات معبرة تحدثت عن إنجازات الإمارات، ودور الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في وضع الأساس المتين للدولة، ودعم أصحاب السمو الشيوخ لتطور الدولة ومواصلتهم المضي على نهج الوالد المؤسس. كما تضمنت فعاليات الأوبريت فقرات تراثية، ومسرحية وعروضا تحكي عن إنجازات الدولة، والمكانة المهمة التي تشغلها، واستعرض اللحظات التاريخية والأيام المجيدة في مسيرة الوطن. فؤاد درويش: 12600 ساعة عمل أبوظبي (الاتحاد) أكد فؤاد درويش، مدير عام شركة بالمز الرياضية، أن مجموعة العمل من المنظمين لاحتفالية اتحاد الجو جيتسو بذلت جهداً كبيراً من أجل الخروج بالحدث في أفضل صورة، مشيراً إلى أن المدربين، والمنظمين، والطلبة، والمدرسين والإداريين أمضوا 12600 ساعة عمل في الإعداد والتجهيز لأكبر حصة تدريبية في العالم بمشاركة 3500 لاعب، وأكبر أوبريت تم تقديمه بمشاركة 700 طفل وطفلة. وأضاف: العمل كان ضخماً بكل المعايير، والمكاسب فيه بالجملة لأنه يمثل تجربة فريدة من نوعها، سواء في الرقم القياسي العالمي الذي تم تسجيله في موسوعة جينيس، أو في الأوبريت الاستعراضي الرائع وطن الصدارة، الذي يمثل نقطة تحول في التصنيف العالمي للإمارات، لأنه يضع الجو جيتسو على خارطة الرياضة العالمية من خلال اقتحامها لموسوعة الأرقام القياسية العالمية. وتابع: اليوم الرياضي الوطني هدية من القيادة الرشيدة للرياضيين، وتعزيز لقيمة الرياضة في الدولة من خلال تخصيص يوم لها في احتفالات الدولة باليوم الوطني، وقد استوعب الجميع تلك الرسالة من القيادة الرشيدة، وتفاعلوا معها بمنتهى الجدية، لكن اتحاد الجو جيتسو بخصوصيته ورغبته الدائمة في الإبداع والتميز كانت له رؤيته في تقديم شيء مبدع، ومبتكر في المناسبة الوطنية المميزة، ومن حسن الحظ أن ردود الأفعال كانت مميزة للغاية، والرسائل التي كان يجب توصيلها للمجتمع من هذه الاحتفالية وصلت. وأضاف: شركة بالمز الرياضية يسعدها أن تكون جزءاً من الحدث، وأن تكون شريكاً في احتفالية اليوم الرياضي الوطني، وفي كل الإنجازات التي يحققها أبطال الجو جيتسو في مختلف التحديات والبطولات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا