• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

تصفية «التكفيريين» الـ 3 و«داعش» يتبنى الاعتداء

العريش.. 7 قتلى و12 جريحاً في هجوم ثلاثي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 نوفمبر 2015

القاهرة (وكالات) هز هجوم إرهابي ثلاثي أمس مدينة العريش شمال سيناء مستهدفاً فندقاً تقيم فيه اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات التشريعية المصرية، مما أسفر عن سقوط 7 قتلى بينهم قاضيان و4 شرطيين ومدني إضافة إلى 12 جريحاً، بينما تمكنت قوات الأمن من قتل 3 انتحاريين من تنظيم ما يسمى «ولاية سيناء» التابع لـ «داعش» الذي تبنى الاعتداء. وقال الجيش المصري في بيان «إن الهجوم بدأ بمحاولة اقتراب سيارة مفخخة من فندق (سويس إن)، لكن سرعة تعامل قوات الجيش والشرطة منعتها من الاقتراب، وأدت إلى انفجارها ومقتل الانتحاري»، وأضاف «انه خلال التعامل مع السيارة المفخخة، تمكن عنصر انتحاري ثانٍ يحمل حزاماً ناسفاً من التسلل إلى غرفة تجهيز الطعام في الفندق وتفجير نفسه». وتابع قائلاً «إن عنصراً ثالثاً تمكن كذلك من التسلل إلى إحدى غرف الفندق وأطلق النيران بطريقة عشوائية، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى». وأكد البيان مقتل العناصر التكفيرية المشاركة في هذا العمل الإرهابي، وهم 3 إضافة إلى مقتل قاض وشرطيين ومدني وإصابة 12 بينهم قاضيان. وأكدت وزارة الداخلية حصيلة الهجوم، مشيرة إلى أن بين القتلى وكيل مجلس الدولة المصري المستشار عمرو محمد حماد. وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط، لاحقاً أن شرطيين توفيا متأثرين بجروحهما، إضافة إلى قاض ثان قالت وزارة العدل إنه وكيل النائب العام عمرو مصطفى حسني. وقال الجيش المصري، إن عمليات البحث الأمني مستمرة لملاحقة العناصر الإرهابية المتورطة في التخطيط لارتكاب الاعتداء الذي وصفه بأنه محاولة فاشلة ويائسة لعرقلة الدولة في استكمال بناء مؤسساتها، مؤكداً أن الحادث سيزيد من إصرار وعزيمة القوات المسلحة ووزارة الداخلية لاقتلاع جذور الإرهاب من شمال سيناء مهما كلف ذلك من تضحيات. إلى ذلك، أعرب الأزهر الشريف عن إدانته الشديدة الهجوم الإرهابي الأثيم في العريش، مؤكداً في بيان أن مثل هذا الهجوم الجبان لن يرهب قضاة مصر الشرفاء أو يعوقهم عن مواصلة دورهم الوطني في بسط العدالة والإشراف على الانتخابات بكل شفافية، كما أنه لن يتمكن من تعطيل مسيرة الديمقراطية وخريطة الطريق. إدانة عربية ودانت جامعة الدول العربية الهجوم الإرهابي الغادر في العريش. وقالت السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد للجامعة لشؤون الإعلام والاتصال «إن الجماعات الإرهابية تهدف إلى وقف مسيرة الديمقراطية وخريطة الطريق، لكن المسيرة تسير والانتخابات سارت بشكل ممتاز وستكتمل المسيرة». واستنكر رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان بشدة التفجير الإرهابي، قائلاً إن مثل هذه الأعمال التي تسعى لزعزعة أمن مصر واستقرارها والتي تقف خلفها جهات تكن كل العداء للأمة العربية والإسلامية، لن تنجح في ثني الشعب وقيادته الحكيمة عن المضي قدما نحو العودة بمصر إلى مكانتها الرائدة كقلب للأمة العربية وتحقيق طموحات الأمن والتنمية والحياة الكريمة. ودان الجروان بشدة الوقت الذي نفذت فيه الجهة الإرهابية عملها المشين، مستهجناً الهجوم على أبناء الوطن وحماته الذين يقومون بدورهم تجاه بلدهم للمضي بها قدما لاستكمال خريطة الطريق. وأكد أن البرلمان يقف بقوة ضد أشكال الإرهاب كافة التي تهدف إلى الإخلال بالسلم الاجتماعي ونشر العنف، مشيراً إلى أن هذه العملية تتزامن مع الحوادث الإرهابية الأخيرة في العالم بأسره والتي تصب جميعها في توقيت حرج بهدف إغراق العالم في حالة من العنف والتوتر. وأعرب رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم عن إدانته الشديدة لحادث العريش، وقال، إن التفجير الإرهابي يؤكد أهمية تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمواجهة الإرهاب الأسود الذي يحاول أن يتلبس بلبوس الدين الإسلامي والدين منه براء. وأعرب عن التضامن الكامل مع مصر في معركتها ضد الإرهاب وضد القوى التي تريد زعزعة استقرارها وتقويض أمنها. كما دانت فرنسا الهجوم، مجددة دعمها للشعب المصري ولحكومته. السيسي يلتقي وزير الدفاع الروسي: لمقاربة تمنع الإرهاب من الانتشار القاهرة (وكالات) أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي حرص بلاده على تعزيز التعاون مع روسيا في المجالات كافة لاسيما المجال العسكري بما يدعم قدرة البلدين على مواجهة مختلف التحديات. وأشار خلال لقائه أمس وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو إلى جهود مصر المبذولة في مكافحة الإرهاب ورؤيتها التي تقدر أهمية تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال في المنطقة ومواجهة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة من خلال مقاربة شاملة تضمن وقف الانتشار السريع لتلك الجماعات والحد من قدرتها على جذب عناصر جديدة وتجفيف منابع تمويلها، وأن يشمل ذلك المواجهات العسكرية والتعاون الأمني، وكذلك الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والأبعاد الفكرية والثقافية. بينما أعرب وزير الدفاع الروسي عن تقدير بلاده دور مصر في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكدا تطلع بلاده لتعزيز علاقات التعاون القائمة في عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب والتطرف ومواجهة التنظيمات الإرهابية في المنطقة. إلى ذلك، قالت وكالة الطيران التابعة للأمم المتحدة إن لجنتها لخبراء الأمن ستراجع أساليب تحسين حماية المطارات من الإرهاب في أعقاب المخاوف المتعلقة بتراخي الأمن والتي أثيرت بعد تحطم طائرة الركاب الروسية في 31 أكتوبر في سيناء. وأبلغ اوليميووا برنارد إليو رئيس المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو) الصحفيين أن اللجنة التي تقودها المنظمة والمقرر أن تجتمع في مارس 2016 ستركز على أمن المطارات، والمعايير الراهنة ومعرفة مواضع الفجوات وأين نحتاج إلى تطوير مادة توجيه إضافية لمساعدة الدول الأعضاء في المنظمة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا