• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أجويرو: استوعبنا دروس الماضي في «الأبطال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 نوفمبر 2015

دبي(الاتحاد)

يتجاوز طموح سيرخيو أجويرو مع مان سيتي لقب البريميرليج، فقد فعلها في عامي 2012 و 2014، وكان اللاعب الأكثر تأثيراً في مسيرة تتويج الفريق بلقب الدوري الأغلى والأقوى في العالم، وهذا لا يعني أن النجم الأرجنتيني ورفاقه في سيتي لا يضعون لقب الدوري للموسم الجاري كأولوية مطلقة على أجندة أهدافهم، ولكن لدى أجويرو طموح أكبر يتمثل في مغازلة البطولة الكروية الأهم في العالم على حد وصفه، وهي دوري أبطال أوروبا.

أجويرو الذي يتأهب للظهور في يوفي أرينا الليلة لقيادة هجوم مان سيتي أمام يوفنتوس في الجولة الخامسة لمرحلة المجموعات بدوري الأبطال، أكد قبل ساعات من القمة الكروية الإيطالية الإنجليزية أن فريقه استوعب دروس الماضي في البطولة القارية، وسوف يفعل كل ما يستطيع للذهاب بعيداً في النسخة الحالية والبطولات القادمة، مشدداً على أن لدى سيتي عناصر مؤهلة للفوز باللقب القاري. ووفقاً لما نقلته صحيفة «مانشستر إيفيننج نيوز» قال أجويرو :«دوري الأبطال أهم بطولة كروية في العالم، لدينا فريق رائع في مان سيتي، ونحن نسير على الطريق الصحيح حتى الآن فقد حسمنا بطاقة التأهل إلى دور الـ 16 مبكراً، منذ أن التحقت بصفوف الفريق ونحن نقع في مجموعات هي الأصعب في دوري الأبطال، هكذا حكمت علينا القرعة دائماً بمواجهة الأندية التي تطمح للفوز باللقب أو تبلغ نصف النهائي على أقل تقدير».

وتابع النجم الأرجنتيني :«أعترف بأن سيتي في النسخ الماضية لدوري الأبطال لم يكن يتمتع بالخبرة الكافية، كما أن بعض اللاعبين لم يدركوا حقيقة ما تعنيه المشاركة في هذه البطولة الكبيرة التي تستأثر بجماهيرية لافتة حول العالم، ولكننا الآن حصلنا على الخبرة، وأصبح طموحنا كبيراً في البطولة، ولكن علينا أن نسير بخطى محسوبة، لازال الوقت مبكراً نوعاً ما لكي نحقق جميع طموحاتنا في هذا التحدي القاري الكبير».

وعن وضعية سيتي في البطولة حالياً مقارنة مع البدايات، قال :»الطموح أصبح مختلفاً والأهداف أكثر واقعية، لقد إكتسبنا الخبرة، كما أن لدينا عناصر رائعة في مختلف المراكز والخطوط، هذه البطولة تعني لي الكثير».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا