• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

سقوط ريال مدريد ·· بركلتي جزاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2007

تلقى فريق ريال مدريد الهزيمة الأولى في آخر تسع مباريات له بالدوري الإسباني لكرة القدم وخسر أمام مضيفه ريسينج سانتاندر 1 -2 مساء في افتتاح الجولة الثلاثين من المسابقة مهدرا فرصة ثمينة لتصدر جدول الدوري بينما فاز ريال سوسيداد على مضيفه ريال بيتيس 1 - صفر، وجاء هدفا ريسينج سانتاندر من ضربتي جزاء وسجلهما الأرجنتيني ايزكوييل جاريي في الدقيقتين 73 و88 بينما جاء هدف ريال مدريد في الدقيقة 33 وسجله راؤول.

وتلقت جماهير سانتاندر صدمة عندما تقدم ريال مدريد في الشوط الأول بهدف راؤول ولكن في الشوط الثاني اختلفت الأمور بشكل كبير حيث أخفق ريال مدريد في تدعيم تقدمه بهدف ثان ونجح سانتاندر في قلب موازين المباراة.

واستطاع الفريق صاحب الأرض التعادل في الدقيقة 73 بالهدف الأول لجاريي وسجله من ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم للفريق إثر قيام محمدو ديارا لاعب ريال مدريد بعرقلة ليونيل سكولاني داخل منطقة الجزاء.

وكادت المباراة أن تنتهي بالتعادل 1- 1 ولكن في الدقيقة 88 حصل سانتاندر على ضربة جزاء أخرى إثر قيام النجم الإيطالي فابيو كانافارو لاعب ريال مدريد بعرقلة نيكولا زيجيتش.وتقدم جاريي لتسديد الضربة محرزا منها هدف الفوز 2- 1 لسانتاندر وبعدها زادت محنة ريال مدريد عندما طرد ألفارو ميخيا في الثواني الأخيرة من اللقاء ليتضاعف انتقاد ريال مدريد ومشجعيه لحكم المباراة ،ورفع سانتاندر رصيده إلى 47 نقطة في المركز السابع بينما تجمد رصيد ريال مدريد عند 54 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطتين خلف المتصدر برشلونة ونقطة واحدة خلف أشبيلية صاحب المركز الثاني.

وقال راؤول ''لا نستحق أن نخسر حقا.أنا لا أريد أن أقول أن ضربتي الجزاء كانتا غير صحيحتين ولكن الجميع غاضب من احتسابهما''

أما جاريي الذي سجل ضربتي الجزاء فقال ''إنه شيء ممتع أن نهدي مشجعينا مثل هذا الفوز وجاء الفوز أمس ليصعد سانتاندر إلى المركز السابع وهو أعلى مركز يصل إليه على الإطلاق وكذلك منحه الأمل في المشاركة ببطولة كأس الإتحاد الأوروبي وفي مباراة أخرى جرت أمس فاز ريال سوسيداد على مضيفه ريال بيتيس بهدف وحيد سجله خافيير جاريدو في الدقيقة33 ورفع سوسيداد رصيده إلى 24 نقطة في المركز التاسع عشر بينما تجمد رصيد ريال بيتيس عند 33 نقطة في المركز الخامس عشر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال