• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الصويرة المغربية تحتفي بكاتبها صاحب «ليل الحكي»

إدمون المالح.. صاحب عالم روائي بمتخيل باذخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 نوفمبر 2015

محمد نجيم (الرباط)

نُظم مُؤخراً في مدينة الصويرة المغربية ندوة ثقافية كبرى، احتفاءً بالروائي الراحل إدمون عمران المالح (1917 - 2010)، هذا المبدع الذي يعتبر من بين أهم كتاب الرواية المغربية الحديثة، والذي ولد في مدينة أسفي حيث قضى فيها طفولته. وهو مغربي بديانة يهودية كتب أعماله الروائية باللغة الفرنسية، ونشرت في دور نشر فرنسية محترمة، منها: «إيلان أو ليل الحكي»، «عودة أبو الحكي»، «المقهى الأزرق»، وهو يعتبر أحد الكتاب المغاربة الذين يحظون باحترام القراء والنقاد، سواء في داخل المغرب أو الوطن العربي. ويعتبر الراحل إدمون عمران المالح، إلى جانب الطاهر بن جلون، وعبد الحق سرحان، ومحمد خير الدين، وإدريس الشرايبي، وعبد الكبير الخطيبي، وأحمد الصفريوي أحد أعمدة الأدب المغربي المكتوب باللغة الفرنسية.

تميزت الندوة الاحتفائية، التي شارك فيها ثلة من الكتاب والشعراء المغاربة، بالورقة القيّمة التي ألقاها في حق المالح، الناقد المغربي إبراهيم أولحيان، أحد أصدقائه ومن أهم دارسي ومترجمي أدبه، وقد وصف الدكتور أولحيان الأديب المحتفى به في هذا اللقاء الاستعادي بأنه «الروائي المغربي العصي عن الوصف والتصنيف لأنه صاحب موهبة أدبية فذة نضجت على نار هادئة، لأن هذا الكاتب لم يبدأ الكتابة إلا بعد أن بلغ سن الثالثة والستين مُحملاً بإرث ثقيل من الثقافة المغربية التى أهلته لكتابة أعمال روائية رائدة وخالدة ستبقى مترسخة ومحفورة في الوعي الثقافي والوجدان المغربي لأنها أتت منه لتصب فيه». وذكر أولحيان أن المحتفى به تولّى مسؤولية اللجنة المركزية لواحد من أقدم الأحزاب السياسية المغربية وهو الحزب الشيوعي المغربي من سنة 1948 إلى 1959.

وأشار أولحيان إلى أن أعمال الراحل إدمون عمران المالح تحمل درجة عالية من الأدبية والعمق الفكري، مضيفا أن كتاباته الروائية «حملت بصمتها الخاصة ومشروعها الأدبي منذ صدور عمله الأول «المجرى الثابث» (نشره سنة 1980)، وفي هذا العمل الروائي الجميل أسس الراحل مشروعه الأدبي الذي حمل رؤيته وفلسفته الخاصة. واعتبر أولحيان أن رواية «المجرى الثابت» عبارة عن تصميم لمشروع روائي لما سيأتي، والحجر الأساسي لبناء إبداعي متفرد بمتخيل باذخ، في ليل الحكيْ المغربي من داخل الكائن الإنساني المغربي.

وقد شارك في هذا اللقاء الاحتفائي كل من: عبد الرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب، الفنان المغربي أحمد بن إسماعيل، الناقد أنور المرتجي إضافة إلى الشعراء: إدريس الملياني، مبارك الراجي، كمال أخلاقي، سعيد الباز، يوسف الرادقي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا