• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

ميلان يواجه ميسينا بطموح المركز الرابع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 أبريل 2007

يخشى ميلان مفاجآت مضيفه ميسينا الذي يحتل المركز الثاني قبل الأخير برصيد 24 نقطة ولا بديل له سوى الفوز للهروب من القاع وشبح الهبوط. بينما يسعى ميلان المنتشي بفوزه الكبير على بايرن ميونيخ وصعوده إلى نصف نهائي دوري الأبطال الأوروبي إلى رفع رصيده إلى 50 نقطة وانتزاع المركز الرابع من باليرمو الذي يخوض لقاء صعبا في سان سيرو أمام الانتر. وينتظر ميلان من جاره الانتر الفوز على باليرمو وتقديم ذلك كهدية له على طبق من ذهب خاصة وأنه لا تفصله عن باليرمو سوى نقطة واحدة. وعلى الرغم من أن ميلان يحتفظ برصيد ضعيف من النتائج في المباريات خارج أرضه هذا الموسم حيث لم يفز سوى مرة واحدة فقط في أربع رحلات، إلا أنه نجح مؤخرا في استعادة قوته وتأكيد وجوده محليا وأوربيا بعد عودة المصابين بما في ذلك نيستا وسيرجينهو ويرغب في مواصلة الانتصارات وتحقيق طموحاته في التأهل إلى دور الأبطال في الموسم المقبل. ويتوقع أن يدخل انشيلوتي بعض التعديلات الطفيفة على التشكيلة التي فازت على البايرن بإشراك رونالدو وجيلاردينو لتعزيز القوة الهجومية الضاربة. ويعول ميلان على نتائجه السابقة أمام ميسينا، حيث حقق الفوز عليه في مبارياتهما الأربع الأخيرة وكان آخرها في الأسبوع الثالث عشر هذا الموسم بهدف باولو مالديني. وعلى الرغم من أن ميسينا فشل في إحراز أي هدف في مبارياته الثلاث الأخيرة، إلا أنه عرف أيضا بقوة الأداء على أرضه حيث حقق الفوز في خمس مباريات على ستاديو بيكي ولا بديل له سوى الفوز واستغلال عاملي الجمهور والأرض للهروب من شبح الهبوط. واعترف مدرب ميسيينا برونو جيوردانو بصعوبة المباراة وقال ''يتعين علينا ضبط إيقاع المباراة وعدم مجاراة سرعة ميلان وكلما كانت مباراة أبطأ وتيرة وأكثر رتابة كلما ازدادت فرص فوزنا حيث أنهم سيركزون على الهجوم المكثف والمباغت''. ويغيب عن الفريق الصقلي نجمه كانديلا للإيقاف، وكل من انجيلو ريا وميتسو اوجاساوارا للإصابة، كما تحوم شكوك حول إمكانية مشاركة المهاجم المخضرم دي نابولي بينما تشهد المباراة عودة المدافع الإيفواري الصلب ماركو زورو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال