• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

في إطار السعي لإعادة تمويل دين

«الإمارات للألمنيوم» تقترض 4,9 مليار دولار من 7 مصارف محلية وعالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

شرعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في ترتيبات الحصول على قرض مجمع بقيمة 4.9 مليار دولار، لمدة 7 سنوات لمنشآت الشركة التي تضم منشأة التقليدية وتسهيلات المرابحة السلعية، متوقعة استكمال القرض في حلول نهاية العام الجاري، حسب بيان صادر عن الشركة أمس.

وكشف البيان تعيين سبعة بنوك للعمل كمديري إصدار للقرض هي، بي إن بي باريباس إس إيه (بي إن بي بي)، وسيتي بنك، إن آيه، فرع لندن (سيتي بنك)، وبنك دبي الإسلامي (دي آي بي)، وبنك الإمارات إن بي دي كابيتال ليمتد (إي إن بي دي كابيتال)، وآي إن جي بنك إن في (آي إن جي)، وبنك أبوظبي الوطني (إن بي آيه دي)، ونيتيكسيس (نيتيكسيس).

وفي معرض تعليقه على هذا الإعلان، قال سامر جميعان، رئيس أنشطة التمويل وأسواق رأس المال في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: «تمثل هذه الخطوة بداية لسلسلة من الصفقات التي تنفذ لتحسين هيكل رأسمال شركة الإمارات العالمية للألمنيوم».

وأضاف قائلاً: «إن هيكل رأس المال الأمثل هو ضروري لتنويع مصادر التمويل للشركة وتسهيل الوصول إلى أسواق رأس المال».

وستستخدم عوائد القرض، التي تمت هيكلته بفترة سماح مدتها 3 سنوات ودفعة سداد نهائية بنسبة 30% عند تاريخ استحقاق الدين، لإعادة تمويل قروض المشاريع القائمة، التي حصلت عليها عامي 2007 و2012 شركة الإمارات للألمنيوم (إيمال)، وهي إحدى الشركات التشغيلية التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

وأوضح أن استراتيجية القرض المجمع تستهدف البنوك ذات العلاقة المتعاملة مع الشركة، بما في ذلك البنوك الإماراتية، والإقليمية واليابانية والأوروبية وبنوك في أميركا الشمالية، ومن المتوقع أيضاً مشاركة البنوك الإقليمية والدولية الأخرى في تمويل هذا القرض.

وقبيل الشروع في ترتيبات الحصول على القرض، نجحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في تأمين مشاركة مؤسسة تنمية الصادرات الكندية، وهي أحد البنوك الرئيسية المديرة للعلاقة المتعاملة مع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، حيث أشار جميعان: «يمثل التزام مؤسسة تنمية الصادرات الكندية بالمشاركة في تمديد تمويل القرض، شهادة على العلاقة القوية التي تربطنا بالمؤسسة، والوضع الائتماني القوي الذي نتمتع به مع مؤسسات الإقراض العالمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا