• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نهيان بن مبارك مترئساً اجتماع المجلس الوطني:

الإمارات الأولى عالمياً في أولويات الحكومة وتنمية السياحة والتسويق السياحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) أعلن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للسياحة والآثار، حصول دولة الإمارات على المركز الأول عالمياً في ثلاثة مؤشرات من مؤشرات التنافسية العالمية في قطاع السياحة. وهنأ معاليه القيادة الحكيمة والحكومة الرشيدة وقطاع السياحة والسفر في الدولة باحتلال الإمارات المركز الأول عالمياً في تنمية السياحة وأولويات الحكومة والتسويق السياحي. وأوضح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان - خلال ترؤسه اجتماع مجلس إدارة المجلس أمس - أن تصنيف الإمارات ارتفع في مؤشرات التنافسية العالمية لقطاع السياحة إلى المركز الأول عالمياً في مؤشر الاستدامة وتنمية قطاع السياحة والسفر في تقرير تنافسية السياحة والسفر لعام 2015، والمركز الأول في مؤشر أولويات الحكومة من صناعة السفر والسياحة في تقرير والمركز الأول في مؤشر فعالية التسويق لجذب السياح في التقرير ذاته. وأضاف أن مجلس إدارة المجلس الوطني للسياحة والآثار يتقدم بالتهنئة على هذا الإنجاز إلى قطاع السياحة والسفر، مشيراً إلى أن ارتقاء الإمارات في التقارير العالمية وتعزيز تنافسية الدولة هو إنجاز كبير وجديد يتحقق على أرض الإمارات، ويأتي تتويجاً لرؤية القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة وتوجيهاتها واهتمامها بصناعة السياحة والسفر. وأكد معاليه «أن المجلس أولى العمل على مؤشرات التنافسية أهمية خاصة، وشكل لجنة للعمل على التنافسية من ممثلين لهيئات السياحة المحلية في الدولة منذ بداية العام 2014، وعملت على مناقشة المؤشرات الخاصة بالإمارات وتحليلها لتحديد كيفية رفع مستوى التنافسية السياحية العالمية للدولة وبفضل الله وتوفيقه وبالجهود الخاصة، استطاع المجلس أن يصل إلى هذه المكانة العالمية الكبيرة». من جهته، قال محمد خميس بن حارب المهيري مدير عام المجلس الوطني للسياحة والآثار لوكالة أنباء الإمارات «وام» إن تقرير تنافسية السفر والسياحة يعد بمثابة شهادة عالمية في رؤية الحكومة الرشيدة نحو مستقبل قطاع السفر والسياحة في الدولة وأهمية هذا القطاع في دعم اقتصاد الدولة وتنافسيتها العالمية. وأكد أن هذا الإنجاز «لا يأتي من دون تضافر جهود كل الجهات المعنية وتعاونها لتوفير تجربة سياحية فريدة ومميزة للسياح من مختلف دول العالم، ما جعل الإمارات وجهة سياحية عالمية رئيسية والوجهة السياحية الأولى في منطقة الشرق الأوسط». وأضاف أن اللجنة عملت على تحليل نقاط الضعف في التنافسية بهدف رفع قدرة الدولة على التنافس في مجال السياحة والسفر، وتم بعد ذلك وضع خطط لرفع مستوى التنافسية لتقوم بتنفيذها الهيئات المحلية. وأشار إلى أنه استعرض خلال الاجتماع خطوات العمل التي قام بها المجلس لرفع مستوى التنافسية العالمية للدولة في القطاع السياحي مؤكداً وجود تنسيق مع مجلس الإمارات للتنافسية، وأن اللجنة اجتمعت بشكل دوري منذ العام 2014 لمناقشة المؤشرات السياحية، وفرص التحسين وتقييم ما يقوم به المجلس. وأوضح أن الاجتماع استعرض المسودة الأولى للخطة الاستراتيجية للمجلس للفترة من العام 2017 وحتى العام 2021 والمشاركة في جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز ومشاركة المجلس الوطني للسياحة والآثار في أسبوع الابتكار. وقال إن الاجتماع اطلع على مذكرة تفاهم للتعاون المشترك في مجال السياحة مع المكسيك وعلى عدد من الموضوعات مثل المشاركة في الدورة التاسعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء السياحة القادمة ومشاركات المجلس الوطني للسياحة والآثار في اجتماعات منظمة الايكروم ومعرض الآثار الخامس لدول مجلس التعاون الخليجي. وفي ختام الاجتماع أشاد مجلس الإدارة بارتفاع تصنيف دولة الإمارات في التنافسية العالمية إلى المركز الأول في المجالات الثلاثة، مطالباً جميع العاملين في قطاع السياحة والسفر ببذل مزيد من الجهد والتعاون الدائم بين مختلف الجهات والتخصصات للحفاظ على المستوى المتميز على مستوى العالم فيما يقدمه من خدمات وأفكار وابتكارات سياحية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا