• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

إلى حبيبتي·· أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 أبريل 2007

حبك يا حبيبتي يسكنني، مثل لحن حالم لا يفارق وتر قيثارته، يلفني طمأنينة، مثل عش يغمر ساكنيه بالعطف والدفء ليل نهار، عجيب هو حبك، هو بحر يغرق فيه ضياعي وتطوف على موجاته، حناجر عرفاني تلهج بالثناء.

من فتح أبوابه لطرقاتي غيرك؟ من ردّ دمي النازف لعروقي ومسد على دمعي وقال: أبشري ليس للقهر مكان، غيرك؟ أنت عتبة السلام، مأوى الأحلام، رئة الأمن والأمان، أنت لؤلؤة فتح أمام روحي باب صدفتها شيخ جليل أصيل.. عنقي لميراثه فداء، روحي ودعواتها لرياحين قبره سقاء.

أحبك بكل عمق الصدق في وجودي، يا درة وجودي، ومآثر حبي العريق لا يهزها حقد ناقم أو افتراء ماكر.. حفظك الله وحصنك.

زينب داود الفداغ

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال