• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

400 كاميرا مراقبة رئيسة ترصد المداخل والمخارج

«أبوظبي للإعلام» تدشن غرفة لإدارة الأزمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

افتتح معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، عضو المجلس التنفيذي نائب قائد عام شرطة أبوظبي، وسعادة محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة «أبوظبي للإعلام»، العضو المنتدب «غرفة عمليات أبوظبي للإعلام» لإدارة الأزمات والطوارئ والكوارث في مقر «أبوظبي للإعلام»، بحضور أعضاء اللجنة العليا للطوارئ والأزمات في أبوظبي للإعلام، وعدد من المديرين التنفيذيين.

وتضمن الافتتاح شرح آلية عمل الغرفة، وعرض المميزات العامة فيها، ومدى توافقها مع الجهات الخارجية المعنية بإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث. وأعرب معالي اللواء محمد خلفان الرميثي عن بالغ شكره لقيام «أبوظبي للإعلام» بتطبيق المعايير الرئيسة، واستيفاء المتطلبات الخاصة بغرفة العمليات، وهذا ما تحقق على أرض الواقع في هذا الغرفة الجديد.

وأشاد الرميثي بالجهود المبذولة في «أبوظبي للإعلام» برئاسة محمد المحمود، حيث ترتبط غرفة العمليات بأكثر من 400 كاميرا مراقبة رئيسة، ترصد جميع المداخل والمخارج، بالإضافة إلى عرض القنوات المعنية والرسمية بشؤون الأخبار في حالات الطوارئ والأزمات والكوارث، وأوصى معاليه بربط الغرفة بمركز العمليات والسيطرة في إمارة أبوظبي لحين افتتاحه رسمياً. وقال الرميثي: «إنني سعيد بوجودي في (أبوظبي للإعلام)، وبالتطور الحاصل، خصوصاً فيما يتعلق بالنواحي الأمنية، حيث نشهد افتتاح الشركة غرفة عمليات، وهذا يعد مطلباً خاصاً بفريق الأزمات والطوارئ بإمارة أبوظبي في كل المؤسسات، ولكنه يحسب لـ (أبوظبي للإعلام) بأنها بادرت بسرعة في تجهيز هذه الغرفة، وتجهيز الفرق الثلاث الخاصة بإدارة الصحة والسلامة المهنية، وإدارة الأزمات واستمرارية الأعمال». وتقدم الرميثي بالشكر والتقدير لـ «أبوظبي للإعلام»، وعلى رأسها محمد إبراهيم المحمود، وجميع الموظفين والعاملين في الشركة، وأعرب عن سعادته لكونه موجوداً وشاهداً على التطور الذي يحدث فيما يتعلق بالتوعية والوعي الأمني لدى كل المؤسسات، وتمنى معاليه أن تحذو كل المؤسسات حذو «أبوظبي للإعلام». بدوره، أوضح محمد إبراهيم المحمود أن وجود غرفة العمليات ضروري جداً في حالة الطوارئ، حيث تنقل كل التفاصيل من الموقع عبر الشاشات إلى اجتماع اللجنة لتسهيل اتخاذ القرارات، ومن خلالها تصدر التعليمات المباشرة، بالإضافة إلى وجود أجهزة التيترا المربوطة مع الشرطة، ووجود خط ساخن مع شرطة أبوظبي عبر الغرفة.

وبهذه المناسبة، قال المحمود: «إن افتتاح هذه الغرفة الخاصة يعتبر عملية استدامة للأعمال، وإدارة الأزمات والطوارئ تأتي من ضمن خطط أبوظبي للإعلام لوضع كل المعايير المهنية لإدارة العمل في الشركة بتعدد المنصات الموجودة». وأضاف: «بفضل التعاون المثمر وتضافر الجهود مع اللجان وفريق العمل في أبوظبي للإعلام، استطعنا في وقت قياسي أن ننجز هذا الأمر، ونكون جاهزين لتلبية جميع المعايير المطلوبة من لجنة إدارة الأزمات والطوارئ في إمارة أبوظبي. وأهمية وجود غرفة للعمليات مجهزة وفقاً لأهم المعايير الخاصة لاستمرارية الأعمال وإدارة الأزمات، يأتي من ضرورة العمل وفق خطط مدروسة، لنكون مستعدين وجاهزين للاستجابة السريعة لأي طارئ».

وأضاف المحمود: «ستتم إدارة الغرفة عن طريق اللجنة العليا لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في (أبوظبي للإعلام) على مدار الساعة خلال فترة وقوع الأزمات والكوارث، وتعتبر الغرفة متكاملة ومتطورة للعمليات على مستوى الإمارة، كما تجري أبوظبي للإعلام ربطاً إلكترونياً مباشراً مع الجهات ذات الصلة، مثل المركز الوطني للأرصاد والزلازل ودائرة النقل وشرطة أبوظبي، لتحديد مستوى الخطر ومدى تأثيره على الأعمال».

كما توجه المحمود بالشكر لجميع الفرق التي عملت في الفترة الماضية، واستطاعت في وقت قياسي تجهيز الغرفة التي تطمح «أبوظبي للإعلام» أن تكون نموذجاً للجهات الأخرى والراغبين في الاطلاع عليها كنوع من تبادل المعرفة والخبرات بين المؤسسات الحكومية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض