• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

استنفار أمني في إسبانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 أبريل 2007

مدريد - د ب أ: عززت إسبانيا التدابير الأمنية في ستة أقاليم وفي المطارات بعد مقتل أكثر من 30 شخصا في تفجيرين نفذهما تنظيم ''القاعدة'' الارهابي بالجزائر.وعززت السلطات التدابير المتعلقة بالمراقبة وجمع المعلومات في أقاليم قادس وملقة والمرية بالجنوب وإقليم أليقنت جنوب شرق البلاد بجانب جيبي سبتة ومليلة المطلان على الساحل المغربي.

وتبدي السلطات الإسبانية مخاوف من بيانات التنظيم الارهابي بشأن رغبته إعادة غزو الأندلس ''وإشارة التنظيم إلى رغبته في إنهاء ''احتلال'' سبتة ومليلة.وشددت السلطات الإسبانية المراقبة على المواقع الحدودية التي يعبر من خلالها عدد كبير من سكان شمال أفريقيا. وكانت السلطات قد كثفت الأمن بالفعل على خلفية المحاكمة التي تقام في مدريد والتي اتهم فيها 29 معظمهم مغاربة بالتورط في تفجير أربعة قطارات ركاب في العاصمة الاسبانية في مارس .2004 وأدى هذا الهجوم الذي نفذه إرهابيون من ''تنظيم القاعدة'' إلى مقتل 191 شخصا.

وقال وزير الداخلية الفريدو بيريز روبالكابا إنه جرى تعزيز التعاون الأمني مع المغرب والجزائر.وقالت صحيفة ''ايه بي سي'' اليومية إن الشرطة الإسبانية تبحث عن اثنين من المغاربة يشتبه بأنهما ''إرهابيان'' دخلا إلى إسبانيا عبر المغرب خلال الأسبوعين الماضيين. ويعتقد بأن الاثنين تلقيا تدريبات في معسكرات ''القاعدة ''في مالي حيث تعلما كيفية تصنيع الأحزمة الناسفة.