• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

منها مسرحية من وحي شعره العامي

«أبوظبي للسياحة والثقافة» تحيي إرث أحمد راشد ثاني بخمس مبادرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2017

إيمان محمد(أبوظبي)

كشفت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عن خمس مبادرات لإحياء ذكرى الشاعر والباحث التراثي والكاتب المسرحي أحمد راشد ثاني في الذكرى الخامسة لرحيله، والتي صادفت أمس.

وقال سيف سعيد غباش، مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: ‬«إن الاحتفاء بإرث أعلامنا، وإحياء أعمالهم التي برعوا فيها على اتساع المجالات، سواء الفنية والأدبية أو غيرها من الأعمال، التي ساهمت في صياغة الذاكرة الجمعية لمجتمعنا، يعتبر أمراً ضرورياً لضمان استدامة نمو المجتمع فكرياً وثقافياً، وما أورثنا إياه أحمد راشد ثاني من أعمال شعرية وأدبية، حازت إعجاب واهتمام القاصي والداني، لا بد لنا أن نسلط الضوء عليها، وأن نقدمها مرجعاً ثقافياً للمجتمع، ومصدر إلهام ينهل منها الجيل الصاعد من الشعراء والأدباء الذين سيتولون قيادة دفة القطاع الثقافي خلال المرحلة المقبلة».

وكانت الهيئة قد عقدت أمس ملتقى إعلامياً بهذه المناسبة، تحت عنوان «أحمد راشد ثاني.. الذي لم يعبر»، في مركز أبوظبي الثقافي والمعرفي، التابع لوزارة الثقافة وتنمية المعرفة، بحضور لفيف من الإعلاميين والأدباء والمثقفين وأصدقاء الراحل وأسرته، وزملائه في الهيئة، حيث عمل فيها منذ 1991 حتى رحيله.

وقال عبد الله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة: «رحلة قصيرة بمقياس الزمن، تلك التي قطعها الأديب الراحل منذ ولادته في خورفكان عام 1962 وحتى وفاته المفاجئة عام 2012، ولكنها رحلة ملأى بالإبداع الشعري والمسرحي والتراثي، جعلت منه واحداً من أهم مبدعي الخليج العربي. لذلك شكلنا لجنة لنشر أعماله بصورة تليق بتجربته التي قدم خلالها إبداعاً إنسانياً خالداً، ويأتي احتفالنا اليوم خطوة أولى في عمل اللجنة المعنية بجمع تراثه في سياق رد الجميل لهذا المبدع».

من جهته، شرح سعيد حمدان، مدير جائزة زايد للكتاب، عضو لجنة المبادرات بالنيابة عن رئيس اللجنة الأديب علي أبو الريش الذي تعذر حضوره لوعكة صحية، وقال: «إن المبادرات تسلط الضوء على المنجز الإبداعي للأديب الراحل، وجمع أعماله، وإعادة إصدار بعضها، ونشر ما لم ينشر منها، وأرشفة وثائقه الخاصة لعرضها على الجمهور، وسيخصص للراحل جناح في معرض أبوظبي الدولي للكتاب المقبل، يضم مؤلفاته المنشورة، والكتب التي تتحدث عنه، والكتب الجديدة التي ستطبع لأول مرة، إضافة إلى عرض مقتنياته الشخصية، وكتبه الخاصة، وصورٍ شخصية، ووثائق بخط يده. كما تم تكليف المؤلف المسرحي إسماعيل عبد الله، رئيس جمعية المسرحيين في الإمارات، بإعداد مسرحية من وحي أشعار الراحل العامية، وهو الذي أخرج أولى مسرحيات ثاني «الأرض بتتكلم أوردو» خلال دراستهما الجامعية، وستقام في نوفمبر القادم ندوة وأمسية شعرية، بمشاركة أدباء إماراتيين وعرب لقراءة شعر ثاني ومناقشته. وسيجرى نشر مجموعة من مؤلفات الراحل ضمن إصدارات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ومن بينها الجزء الرابع من «السرد الشفاهي»، ورواية «بيت عوشانة»، وكتاب «بين المشافهة والكتابة»، وأعماله المسرحية الكاملة، بالإضافة إلى إصدار كتاب عنه، يتضمن شهادات من عاصروه من الكتاب والشعراء والأصدقاء والأهل». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا