• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأهلي يقدم مذكرة احتجاج على مضايقات جوانزو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 نوفمبر 2015

جوانزو (الاتحاد)

قدمت إدارة الأهلي مذكرة احتجاج رسمية على تصرفات ومضايقات نادي جوانزو الصيني، التي بدأت بتخصيص مقر إقامة متواضع للغاية، وهو فندق دونج فانج، حيث كانت الغرف غير ملائمة، ومتواضعة للغاية، بخلاف رائحتها الغريبة، ولكن رفضت إدارة الأهلي إقراره مقراً للفريق، قبل وصول بعثة الفرسان بأيام، حيث تم اختيار مقر آخر على نفقة النادي، وفور اكتشاف الخدعة الصينية، اتخذت إدارة القلعة الحمراء، قراراً بعدم الاعتماد على أي شيء يتعلق بالفريق الصيني، وتم تحضير الترتيبات كافة من خلال جهات تابعة للأهلي، وعبر شركات خاصة تم التعامل معها، قامت بتوفير مقر ملائم للفريق واللاعبين.

ولم يكتفِ الفريق صاحب الأرض، بتلك المضايقات، بل تخطاها لمرحلة أبعد، عندما أراد تصدير فكرة أن الأهلي خاضع للمراقبة بكاميرات التجسس، في كل حدب وصوب يتوجه إليه، في محاولة أخرى لإرباك الجهاز الفني، ودفع اللاعبين للشعور بالقلق في كل تدريب، حيث رفع منتسبون للنادي طائرات مزودة بكاميرات، لتطوف حول ملعب التدريب طوال الفترة التي أدى خلالها «الأحمر»، تدريباته، وما أن تقدمت إدارة النادي بشكوى لمنسق النهائي، حتى تم إبعادها، وفي التدريب الأساسي لجأ الأهلي لخدعة مضادة، عندما قرر إغلاق التدريب، والمناورة بتحديد ملعب ثم الانتقال لملعب آخر. أما في التدريب الأخير، فقد عادت كاميرات التجسس مرة أخرى، لكن هذه المرة عبر منطاد دعائي لإحدى الشركات الراعية للفريق الصيني، وكان مزود بكاميرات أيضاً، حتى الحافلات التي تم تخصيصها للأهلي، كلها زودت بكاميرات داخلية للمراقبة.

وبعد تخطي كل تلك العقبات، ونجاح الجهاز الإداري في تشكيل حائط صد منيع، حول الفريق واللاعبين، بدأ التلاعب بمسألة تذاكر المباراة، حيث طلب الأهلي الحصول على 1500 تذكرة في بداية الأمر، فكان الرد صادماً بأن السعر 500 دولار لكل تذكرة، في مفاجأة غير متوقعة، خصوصاً أن إدارة «الأحمر» كانت قد اتفقت مع الفريق الصيني قبل لقاء الذهاب، بأن تكون المعاملة بالمثل، حيث تم توفير كل ما يلزم خلال مباراة الذهاب ولم تقصر الإدارة في المباراة الأولى، حتى في التذاكر التي أُتيحت بالمجان بحسب العدد المطلوب لجمهور الفريق الصيني.

واستمرت الأزمة حتى ليلة المباراة، حيث ماطل النادي الصيني، ورفض تنفيذ الاتفاق المبدئي بين المسؤولين، ورفع السعر مرة ثانية لـ500 دولار للتذكرة، وقد هدد الأهلي بتقديم شكوى رسمية للاتحاد الآسيوي الذي تدخل مسؤولوه، وتم حل الأمر ودياً، صباح يوم المباراة.

وأعدت إدارة القلعة الحمراء مذكرة شاملة، أشرف عليها المستشار يوسف خليفة حماد، بالإضافة للمحامي الإيطالي سيلفاتوري، وتم رفعها للاتحاد القاري منتصف ليلة المباراة، من شرح الملابسات كافة التي تعرض لها الفريق منذ وصوله إلى الصين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا