• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

اعتقال مطلوب واستنفار أمني مغربي لاصطياد إرهابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أبريل 2007

عواصم- وكالات الأنباء: أعلن أمس القبض على أحد المطلوبين ممن يشتبه في علاقتهم بتفجيرات الأمس في الدار البيضاء، فيما واصلت قوات الأمن المغربية في الدار البيضاء أمس مطاردتها للإرهابيين الذين يعتقد أنهم انتحاريون بعد يوم من قيام ثلاثة إرهابيين بتفجير أنفسهم أثناء مطاردتهم.

وكان مصدر في الشرطة قد قال: ''نحن نبحث في الدار البيضاء عن نحو عشرة من الإرهابيين الخطرين جداً، لأنهم مستعدون لتفجير أنفسهم مثل انتحاريي أمس''.

وكان ثلاثة انتحاريين فجروا أنفسهم أمس الأول، بينما قتلت الشرطة انتحارياً رابعاً أثناء عملية مطاردة.

وقالت الشرطة: إن الشخص الذي قتله رجال الأمن فجراً هو محمد منتالا المعروف باسم وردة والمشتبه بعلاقته بتفجيرات مايو 2003 في الدار البيضاء والتي تعتبر الأسوأ في تاريخ المغرب، حيث قتل فيها 45 شخصاً من بينهم 12 انتحارياً، وجرح العشرات. والانتحاريون الأربعة الذين قتلوا أمس الأول مطلوبون بحسب الشرطة لعلاقتهم بتفجير 11 مارس في مقهى للإنترنت في الدار البيضاء، عندما فجر عبد الفتاح الرائدي العبوة التي كان يحملها عندما حاول صاحب مقهى الإنترنت الذي دخل إليه توقيفه. وادى الانفجار إلى إصابة شريكه يوسف الخدري وثلاثة من رواد المقهى.

وقالت النيابة التي وجهت الاتهام إلى 31 شخصاً في إطار التحقيق في اعتداء 11 مارس: ''إن المقهى الذي وقع فيه الانفجار لم يكن هدفاً للإرهابيين الاثنين، وإنهما دخلا إليه للحصول على تعليمات جديدة من القادة''. واستبعد المحققون أن يكون للانتحاريين علاقة بمجموعات أجنبية.

من ناحيتها أعربت فرنسا عن استعدادها لمساعدة المغرب في مكافحة الإرهاب، وقال المتحدث باسم ''الخارجية'' الفرنسية جان باتيست ماتيي: ''إن السلطات المغربية تعرف كيف تعتمد على تضامن فرنسا في مكافحة الإرهاب''.

وأضاف: ''ان عمل الشرطة المغربية سمح كما يبدو بتفادي انتقال الإرهابيين إلى التنفيذ، ويجرى الآن تحقيق سيسمح بمعرفة المزيد حول نواياهم''.