• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

امرأة متعددة الوجوه ملهمات

جويل ماردينيان: دبي عاصمة إمبراطوريتي للجمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 مارس 2016

تروي خبيرة الأزياء والتجميل جويل ماردينيان لـ«الاتحاد» حكايتها في عالم الأعمال، التي صنعتها بعدما انتقلت من تقديم البرامج التلفزيونية إلى عالم الاهتمام بالمظهر، حيث تفتحت أمامها فرص كثيرة أهلتها في زمن قياسي لتأسيس إمبراطورية في عالم الجمال عاصمتها دبي وفق ما تؤكد، حتى أنها تحولت في أوساط متابعيها من إلى علامة فارقة تستفز فضولهم لاستكشاف بداياتها وأسرار وصولها.

زيارة موفقة

عن الخطوات الأولى، التي اجتازتها في طريق الأعمال، ذكرت أن حياتها المهنية بدأت فعلياً في لندن كخبيرة تجميل. وأثناء زيارة لأقاربها في دبي شاء الحظ أن تستعرض أمامهم أعمالها، وتطرح فكرة القيام ببرنامج للجمال على قناة تلفزيونية، وبالفعل أحبوا الفكرة ولقيت قبولاً، ومنحت فرصة لتقديم برنامج خاص حمل وقتها اسم «بصراحة أحلى»، ومن ثم تم تغييره إلى اسم مع «جويل أحلى». وهو برنامج سعت من خلاله إلى تغيير المظهر العام للمشتركات من خلال الاهتمام بهن حتى يظهرن بأجمل إطلالة مع محاولتها لإرشادهن من خلال تقديم أهم نصائح التجميل والأزياء، وكذلك اختيار ما يناسب كل امرأة بحسب ملامحها.

وتقول: «انطلاقتي الأولى كانت من دبي حيث أملك فيها 4 فروع من صالون ميزون دو جويل، ما يجعلها عاصمة امبراطوريتي للجمال، إلى جانب فرع في كل من أبوظبي وقطر وجدة والرياض، إضافة إلى فرعين لكلينكا جويل، الأول في دبي والثاني افتتح مؤخراً في أبوظبي».

وتروي جويل كيف وصلت إلى الجمهور، قائلة إنه بالرغم من كل النجاحات التي حققتها حتى الآن، تشعر وكأنها لا تزال في البداية وأمامها الكثير لتقوم به من أجل المرأة العربية. وتؤكد أن الخطوات الأولى في طريقها كانت صعبة، لكنها مشوقة وممتعة، إذ احتضنت حلمها الكبير الذي لطالما أرادت تحقيقه. وتضيف «مررت بتحديات كثيرة لكنني لم أرضخ إلى ما واجهته من عقبات وصعوبات، بل عملت بجهد على تخطيها، وهكذا تأكدت بأن الإنجازات لا تأت بسهولة، ومن أراد الوصول والنجاح، عليه العمل بكل ما يملك من قوة وإمكانات».

تحد وثقة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا