• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  11:38     فوز المرشح الديموقراطي في انتخابات ولاية الاباما لمجلس الشيوخ     

ليفربول وأيندهوفن·· مباراة تأدية واجب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 أبريل 2007

في المباراة الثانية التي تقام في نفس التوقيت يستضيف ليفربول الإنجليزي ايندهوفن الهولندي على ملعبه في أنفيلد، في مباراة سهلة بالنسبة لأصحاب الأرض والجمهور الذين حسموا تقريبا نتيجة المباراة في جولة الذهاب بالفوز على ايندهوفن بثلاثية نظيفة على ملعبه قبل أسبوع، ويكفيهم التعادل أو الفوز أو الخسارة بأقل من ثلاثة أهداف، بينما يواجه ايندهوفن موقفا صعبا وأصبح مطالبا بالفوز بأكثر من ثلاثة أهداف نظيفة لضمان التأهل لنصف النهائي للمرة الثانية في ثلاث سنوات، وهي مهمة شاقة بالنسبة لأبناء رونالد كومان أمام خصم شرس وعنيد على أرضه في أنفيلد. وكان ليفربول قد التقى ايندهوفن في مرحلة المجموعات هذا الموسم وفاز عليه بهدفين نظيفين في مرحلة الذهاب في أنفيلد قبل أن يتعادل معه سلبيا في مباراة الرد. ثم التقيا مجددا الأسبوع الماضي وفاز ليفربول 3/0 دون أن تستقبل شباكه أي هدف من رماة ايندهوفن في المباريات الثلاث. وتشير الإحصاءات إلى أن ليفربول لم يخسر على أرضه أمام أي فريق هولندي في بطولات الاتحاد الأوروبي للأندية حيث تعادل في أول لقاء له مع نادي أجاكس بنتيجة 2/2 في الجولة الثانية من بطولة كأس دوري الأبطال في موسم 1966/1967 ثم حقق الفوز بعد ذلك على الأندية الهولندية في ثلاث مباريات على أرضه.

ويعتبر ليفربول أكثر الأندية الإنجليزية فوزا ببطولة دوري الأبطال حيث فاز بها خمس مرات من قبل كان آخرها في موسم 2004/2005 حينما فاز على ميلان الإيطالي بضربات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقت الرسمي بالتعادل 3/3 حيث تمكن ليفربول من تحويل خسارته بثلاثية نظيفة في الشوط الأول إلى تعادل والاحتكام لضربات الجزاء. وكان ليفربول فاز بدوري الأبطال أيضا في أعوام ،1977 ،1987 ،1981 و.1984 كما فاز أيضا ببطولة كأس الاتحاد الأوروبي للأندية ثلاث مرات، وفاز بكأس السوبر الأوروبية ثلاث مرات أيضا.

ويحتل ليفربول حاليا المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 60 نقطة من 32 مباراة فاز في 18 وتعادل ست مرات وخسر ثماني مباريات وله 50 هدفا وعليه .22 ولا يخفي الفريق طموحاته في الفوز بالكأس للمرة السادسة ويعول على ذخيرته من النجوم الذين يتمتعون بالخبرة مثل قائده الدولي الإنجليزي ستيفن جيرارد، ومواطنه المهاجم الطويل القامة بيتر كراوتش، والحارس رينا، ستيف فينان، دانييل أجر، جون أرني رييس، فابيو اوريليو، زابي الونسو، ديرك كيوت، خافيير ماسكارينو، جامي كراغر، سامي هيبيا، مارك جونزاليس، جيرمين بينانت، كريج بيلامي والهولندي المخضرم زيندين والحارس الاحتياطي البولندي الدولي جيرزي دوديك.

أما الفريق الضيف أيندهوفن الفائز بالبطولة الأوروبية في موسم 1987/1988 فقد حقق ثلاثة انتصارات وتعادلين في زياراته الاثنتي عشرة التي قام بها إلى انجلترا في السابق، حيث فاز على ليدز يونايتد في موسم 1995/1996 في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي، ثم فاز بهدفين على نيوكاسل يونايتد في مرحلة المجموعات في دوري الأبطال في موسم 1997/.1998 إلا أنه لم يحقق الفوز في أي من زياراته الخمس الأخيرة إلى إنجلترا وكان آخر فوز يحققه هنا على ليدز يونايتد أيضا في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي للأندية في فبراير .2002 وعلى الرغم من أن ايندهوفن سبق أن حقق فوزا ساحقا خارج أرضه على أندية أوروبية مغمورة مثل جلينافون 6/2 في الدور الأول من بطولة كأس الاتحاد الأوروبي في موسم 1977/،1978 ثم فاز 5/1 على جوارديا وارسو في كأس الاتحاد الأوروبي أيضا في موسم 1974/،1975إلا أن مهمته تبدو شبه مستحيلة حاليا حيث أنه يواجه فريقا في وزن وثقل ليفربول ومكانته وتاريخه الأوروبي. ووفقا لإحصاءات الاتحاد الأوروبي فإن الفريق الوحيد الذي نجح في تجاوز خسارة ثقيلة في مباراة الذهاب وتحقيق فوز عريض في مباراة الرد على أرضه هو فريق ديبورتيفو لا كورونا الأسباني الذي خسر مباراة الذهاب بنتيجة 1/4 أمام ميلان في سان سيرو في ربع نهائي البطولة في موسم 2003/2004 ثم عاد ليفوز في مباراة الرد على أرضه برباعية نظيفة وصعد إلى نصف النهائي. إلا أن ايندهوفن يمكن أن يعول على نتائجه خارج أرضه هذا الموسم في مرحلة المجموعات حيث فاز على بوردو الفرنسي، وغلطة سراي التركي، قبل أن يطيح بأرسنال بتعادله معه 1/1 على أرضه في استاد الإمارات بعد أن كان قد فاز عليه في مباراة الذهاب في هولندا بهدف نظيف. وبالنسبة لمدرب الفريق رونالد كويمان فقد سبق له أن حقق الفوز على ليفربول ذهابا وإيابا في مرحلة خروج المهزوم في دوري الأبطال الموسم الماضي حينما كان مشرفا على تدريب فريق بنفيكا البرتغالي حيث فاز عليه بهدف في مباراة الذهاب في لشبونة ثم عزز ذلك بالفوز بهدفين في أنفيلد. كما قاد كويمان كلاعب برشلونة للفوز ببطولة دوري الأبطال أمام سمبدوريا الإيطالي بإحرازه هدف الفوز في المباراة النهائية في إستاد ويمبلي عام .1992

إلا أن إنجازات ايندهوفن الأوروبية تتوارى خجلا أمام ليفربول حيث لم يحقق الفريق سوى الفوز ببطولة كأس الاتحاد الأوروبي للأندية في موسم 1977/1978 ، وبطولة دوري الأبطال في موسم 1987/.1988 وخاض ايندهوفن 238 مباراة في مشواره في البطولات الأوروبية فاز في 100 منها حيث سبق له أن فاز في 53 مباراة في بطولة دوري الأبطال بشقيها القديم والجديد ، و14 فوزا في بطولة أبطال الكؤوس ثم فاز في 32 مباراة في كأس الاتحاد الأوروبي للأندية. وخسر ايندهوفن 82 مباراة أوروبية وتعادل في 56 أحرز خلالها 370 هدفا واستقبلت شباكه .272

ويحتل ايندهوفن حاليا صدارة الدوري الهولندي برصيد 68 نقطة من 31 مباراة فاز في 21 وتعادل خمس مرات وخسر خمس مباريات وله 67 هدفا وعليه .44 وكان الفريق قد خسر مباراته الدورية الأخيرة بهدفين لهدف أمام فريق نيجميجين الذي يحتل المركز الحادي عشر في الترتيب. وعلى الرغم من أن الفريق يعاني من عدد من الغيابات بداعي الإصابة إلا أن الأزمة بدأت تنفرج تدريجيا ويتوقع عودة مهاجمه الإيفواري أرونا كوني للمشاركة في مباراة اليوم مما سيعزز من القوة الهجومية بالإضافة إلى البيروفي فارفان الذي كشفت الفحوص الطبية أن الإصابة التي تعرض لها الأسبوع الماضي خفيفة ويمكنه المشاركة في مباراة اليوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال