• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

"مرور أبوظبي" تعلن ضوابط تزيين المركبات في اليوم الوطني الـ44

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

أبوظبي (و ا م)

أعلنت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي ضوابط تزيين المركبات خلال الاحتفالات باليوم الوطني الـ 44 للدولة  بما يعزز معاني هذه المناسبة الوطنية للاحتفال بروح إيجابية من خلال الالتزام بقانون السير والمرور وضوابط  التزيين.  

ونوه العميد خليفة محمد الخييلي نائب مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي إلى تطبيق خطة مرورية  شاملة تحت شعار "لنحتفل ونبتهج بروح الاتحاد من دون مخالفات" وتقضي بتكثيف الرقابة على الطرق كافة والأماكن التي تشهد الاحتفالات بكل من أبوظبي والعين والغربية ومتابعة حركة السير والمرور من خلال الكاميرات والرادارات المنتشرة على جميع الطرق وداخل الأنفاق لرصد أي تجاوزات بجانب الرقابة المشددة من خلال الدوريات الشرطية لضبط المخالفين وتطبيق القانون عليهم.

  وقال الخييلي إن الضوابط  تتمثل في عدم تغيير لون المركبة أو وضع الملصقات وكتابة الكلمات التي تخدش الحياء إضافة إلى عدم تحميل المركبة أكبر من العدد المقرر وعدم الخروج من النوافذ وعدم تعتيم أو تلوين الزجاج الأمامي وعدم تثبيت سارية خلفية للعلم وتجنب استخدام أنواع الرش "اسبريه" والنزول من المركبات على الطرق العامة.

وأضاف أن الضوابط تشمل أيضا عدم عرقلة حركة السير والوقوف على الطرق الفرعية والرئيسة ومواقف الحافلات وسيارات الأجرة وعدم تزويد المركبات بمواد الضجيج أو إدخال إضافات في هيكل المحرك وعدم تعتيم أو تلوين الزجاج الأمامي أو زجاج السائق وعدم تغيير لون المركبة.

وأوضح الخييلي أن فترة السماح المخصصة لتزيين المركبات تمتد من 22 نوفمبر الجاري إلى 6 ديسمبر المقبل، داعيا الأسر وشرائح المجتمع  كافة إلى "المساهمة في رفع مستوى الثقافة المرورية للحد من السلوكيات التي لا تتوافق مع روح الاتحاد والتي تشمل الاستعراضات بالمركبات والقيادة بطيش وتجاوز كتف الطريق والإشارة الضوئية الحمراء وغيرها من المخالفات الأخرى حتى نسهم باحتفال حضاري بمناسبة غالية على قلوبنا في جو من الفرحة في بيئة وأجواء آمنة".

وناشد السائقين التحلي بروح الاتحاد وعدم التسبب في الفوضى والإزعاج والتعاون الإيجابي بما يمكن من الاحتفال بأجواء مبهجة وفرحة غامرة مع الالتزام بقانون السير والمرور وتعليمات الدوريات المرورية.

     
 

نعمة الأمن والأمان

نعم، أغلب دول العالم تتمنى الأمن ومستعدة تضحي بمليارات الدولارات كي تنعم بالأمن. ونحن -ولله الحمد- في الإمارات الحبيبة، بفضل من الله تعالى والحكومة الرشيدة بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ربي يحفظه من كل شر، ننعم بالأمن والامان. وهذه -والله- نعمة كبيرة يحسدنا عليها كثير من البشر. لذلك، وجب علينا جميعا سواء موطنين او مقيمين على هذه الارض الطيبة ان نحافظ على هذه النعمة ونتبع تعليمات الجهات المسؤولة ونفرح فعلا بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعا بدون مخالفات او ترويع للآمنين ونكون قدوة في تصرفاتنا بل ونكون يدا بيد مع قوات الأمن ضد كل من تسول له نفسه العبث او التخريب. الله يجعلها مناسبة سعيدة على الجميع

خالد سالمين الجوهي | 2015-11-20

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض