• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بعد هجمات باريس.. أعين السياسيين الفرنسيين على انتخابات 2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

باريس (رويترز)

بينما تبكي فرنسا قتلاها في موجة الهجمات الإرهابية التي وقعت في باريس يوم الجمعة الماضي، يبني الرئيس فرانسوا أولاند، ومنافسيه المحتملين ردود أفعالهم وأعينهم على الانتخابات الرئاسية في عام 2017.

وأولاند، الاشتراكي البالغ من العمر 61 عاماً، ويواجه تراجعاً كبيراً في شعبيته بسبب ارتفاع معدلات البطالة والركود الاقتصادي، يسعى للاستفادة من مسؤولياته لإظهار نفسه كزعيم حرب حازم وأب حنون للدولة المفجوعة.

أما نيكولا ساركوزي، الرئيس السابق المنتمي ليمين الوسط، فيبدو متردداً بين كونه رجل دولة يساند الوحدة الوطنية في زمن الأزمة، وتلهفه على انتقاد خليفته الذي دائماً ما وصف بأنه ضعيف وغير حاسم.

والمفارقة أن زعيمة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة «مارين لوبان» خففت في البداية من حدة تصريحاتها المناهضة للمسلمين والهجرة، مقتنعة فيما يبدو أن الأحداث تحول الناخبين نحوها على أية حال، لكن ذلك لم يدم طويلاً.

وفيما وصفها كثيرون بـ «مرحلة 11/‏‏‏‏‏9» الفرنسية، حصل أولاند على مساندة حماسية من جلسة مشتركة نادرة في البرلمان يوم الاثنين الماضي بعد أن أعلن أن فرنسا في «حالة حرب» مع مسلحي تنظيم «داعش»، وأنه سيشن حملة بلا هوادة ضدهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض