• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مصادر عسكرية يمنية لـ«الاتحاد»

90% من المنافذ البرية والبحرية في قبضة الشرعية و«التحالف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

ماهر الشعبي (عدن)

أكدت مصادر عسكرية يمنية لـ«لاتحاد»، أن قوات الشرعية والتحالف العربي باتت تسيطر حالياً على 90% من المنافذ البحرية والبرية في اليمن، بهدف إحكام السيطرة على مليشيات متمردي الحوثي والمخلوع صالح، وخنقها عسكرياً لمنع وصول أي أسلحة أو مساعدات إيرانية إليها.

وسيطرت قوات الشرعية والتحالف على مضيق باب المندب الاستراتيجي الذي يربط قارتي آسيا وإفريقيا. وقال الخبير العسكري والقيادي في الجيش الوطني العميد محمد جواس لـ«الاتحاد» إن معركة فصل المليشيات عن أي حدود دولية، بما فيها الحدود البحرية أمر في غاية الأهمية في إدارة الحرب بشكل عام. وأضاف أنه كان لابد من إجراء عملية عسكرية خاطفة لتحرير هذا المضيق حتى لا يجد المتمردون فرصة لتعطيل الممر الدولي والاستراتيجي.

وأكد جواس أنه يجب خنق المليشيات في حدود إطارها الجغرافي الضيق لاستكمال إنهائها عسكريا، وقال«إنه عبر هذا الممر المائي سيتم تحرير بقية المدن والمناطق اليمنية». وأضاف«إن باب المندب يشكل أهمية استراتيجية كبيرة في الاتجاه العسكري والاقتصادي، وكان من الأهمية إبعاد المليشيات كضرورة عسكرية حتى لا تهدد حركة الملاحة البحرية وخط التجارة الدولي، وحتى لا تكسب رصيداً سياسياً في أي مفاوضات، إضافة إلى منع أي عملية تهريب للأسلحة».

وسعت مليشيات الحوثي وصالح للسيطرة على هذا الممر الحيوي الهام وجزيرة ميون تحديداً باعتبارهما بمثابة الرئة التي يتنفسان منها، لكن قوات التحالف العربي والمقاومة كانت كفيلة بتوجيه الضربة القاضية للمليشيات وطردهما من أهم منفذ بحري. وقال أستاذ الجغرافيا الطبيعية بجامعة عدن حسين العاقل «إن هذا الموقع الجغرافي المتميز لكل من البحر الأحمر وخليج عدن يعد استراتيجيا حيوياً، سواء في فترات السلم والاستقرار، أو في فترات الحروب والأزمات، كما أنه يشكل جسراً فريداً في حركة التجارة الدولية بين مختلف دول العالم».

ورأى الناشط صلاح قائد صلاح أنه وعقب تحرير مدن الجنوب من المتمردين الحوثيين كان من الضرورة تأمين باب المندب واستعادة جزيرة ميون الإستراتيجية، وقد تمكنت قوات التحالف بمساندة المقاومة من تحرير جزيرة ميون والسيطرة على«ذباب». وقال«إن الحوثيين طردوا من باب المندب وجزيرة ميون، والآن قبائل الصبيحة تدعم المقاومة وقوات الشرعية لاستعادة تعز وتحريرها بشكل كامل، ما يعني بأن الشريط الساحلي ومضيق باب المندب ومناطق الصبيحة باتت آمنة كليا من مليشيات الحوثي والمخلوع، وهذا يعد انتصاراً جديداً وعظيماً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض