• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خاتم الزواج و«الواتس آب» والوزن الزائد

طـلاق.. لأسـباب واهية !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تسبب خاتم زواج «الألماس» الذي لا يتجاور سعره 15 ألفاً في إنهاء العلاقة الزوجية بين «شيخة» وزوجها، بعدما كان الخاتم أشبه بالشعرة التي قصمت ظهر البعير، حيث أدى الخلاف على شرائه بينهما إلى الطلاق.

«شيخة» فتاة في العشرين من عمرها قررت الانفصال عن زوجها بالطلاق، بعدما اشترطت في حفل عقد القران «الملجة» أن يكون الخاتم من الألماس، ما أثار حفيظة الزوج الذي اعتبر طلبها استخفافاً به وسخرية منه، فيما اعتبرته هي معقداً وبخيلاً.

تؤكد شيخة أنه منذ البداية، وهي تختلف معه كثيرا حتى على أتفه الأمور، وتقول «بدأت أشاور نفسي بفسخ هذا العقد، لأنه منذ البداية شعرت أن طباع زوجي مختلفة تماماً عن طباعي، وكذلك مستواه الفكري والمعيشي، علاوة على أنه صعب المراس والتعامل معه يحتاج إلى طول البال، وقصة الخاتم بدأت عندما كنت أنوي شراءه لمناسبة الزواج، وبينما كنت معه اختار هذه الخاتم الثمين، صدم عندما عرف سعره، حيث بدأ يصرخ وينظر لي نظرة استخفاف، وقالت: «عندها اتخذت قراري بالانفصال ليس فقط بسبب الخاتم، بل هناك أمور أخرى لم نتفق عليها، لذلك تفاهمت معه على ضرورة الانفصال لأنني تأكدت أننا لن نستطيع أن نستمر ووافق على الطلاق بلا تردد».

عيد الزواج

من خاتم الزواج إلى سبب آخر غريب، حيث طلقت «وفاء» من زوجها، فبعد أن اشترط عليها أن تكسب بعض الكيلوجرامات بعد الزواج، طلقها في عيد زواجهما الأول بسبب نحافتها ! تشير وفاء إلى أن زوجها لا يحب الزوجة النحيفة، لذلك أعرب لها عن رغبته بأن تكسب المزيد من الوزن ووعدته بذلك، وتقول: أعطاني مهلة سنة لأصل إلى الوزن الذي حدده لي، واشترى لي ميزان قياس الوزن ،وأخذ يتأكد من الوزن كل فترة، لكني لم أتقيّد بالتعليمات ورفضت أن يزيد وزني، فما كان منه إلاّ أن طلّقني في أجمل مناسبة بحياتي، وهي ليلة عيد زواجنا! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا