• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

عبد الله صقر: نسعى لاستغلال نشوة بطل الكأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 أبريل 2007

منير رحومة :

يدخل الشباب مباراته مع الوصل بطل الكأس اليوم منقوصا من لاعبين مهمين في تشكيلته هما المحترفان إيمان مبعلي والبرنس تاجو حيث يفتقد الأخضر ابرز أسلحته في ملاقاة فرقة الفهود على ملعبهم، وبالرغم من النقص البارز في فرقة الجوارح إلا أن لهجة التحدي ميزت تصريحات المدرب المواطن عبد الله صقر إيمانا منه بقدرة اللاعبين البدلاء على تقديم الإضافة المرجوة وسد الثغرات، حيث اعتبر أن الشباب ليس متخوفا من المنافس بالرغم من الفترة الوردية التي يمر بها بعد فوزه بلقب الكأس ومواصلة تصدره الدوري قائلا إن فريقه استعد على أحسن وجه وتدرب بجدية وكله عزم على تحقيق نتيجة ايجابية بغض النظر عن اسم المنافس لأن الشباب يفكر في تحسين مراكزه والابتعاد عن منطقة الخطر، وأضاف أن النقص العددي قد ينقص من قوة الأخضر لكنه ينتظر أداء عاليا من اللاعبين البدلاء حيث سيلعب عادل عبد الله في الدفاع مكان عيسى محمد المصاب وسرور سالم مكان إيمان مبعلي وعيسى عبيد مكان برنس تاجو واعتبر ان العناصر البديلة ليست غريبة عن الفريق باعتبارها ضمن المجموعة المتواجدة في الفريق، وعن قوة المباراة قال عبد الله صقر: أحب لقاءات التحدي وخوض المباريات الاحتفالية باعتبار أن الأنظار ستكون متجهة نحو بطل الكأس لمتابعة مستواه وبالتالي فإن الشباب ليس متخوفا من المواجهة وكله عزم على تحقيق نتيجة ايجابية حيث تمت دراسة نقاط القوة والضعف لدى الوصل من أجل التعامل معها بنجاح وتحقيق المطلوب، وعن أجواء الفرح التي يعيشها بطل الكأس وإمكانية تأثير ذلك سلبيا على مستوى الوصل قال عبد الله صقر: إن فريقه يسعى لاستغلال نشوة الفوز التي يعيشها أي فريق بعد التتويج وبالتالي تحقيق المفاجأة والظفر بنقاط المباراة، أما عن مصدر خطورة المنافس والمتمثلة في المهاجم البرازيلي اوليفيرا قال مدرب الشباب ان دفاع الجوارح اتخذ الإجراءات اللازمة للحد من خطورته باعتبار أن اوليفيرا مصدر ثقل الفريق الوصلاوي والورقة الرابحة في كل مباراة واكبر دليل على ذلك خسارة الفهود أمام الشعب جاءت عندما جلس على دكة الاحتياطيين، وبالتالي تم إعطاء التوجيهات اللازمة للتعامل مع سرعته وتوغلاته وعدم ترك المساحات الشاغرة له وذلك إلى جانب اتخاذ الحذر بخصوص بعد اللاعبين الآخرين.

واعتبر عبد الله صقر ان الشباب خسر العديد من المباريات بسبب عدم التهديف لذلك تم التركيز على حل مشكلة الهجوم ومساعدة الخط الأمامي على الوصول إلى الشباك وقال إن تعافي سالم سعد وعودته لمستواه سيضفي قوة على هجوم الشباب ويساعده على تحقيق أهدافه، وتمنى ان يتحلى لاعبو الجوارح بنفس الروح الانتصارية التي أدوا بها مباراتهم الماضية أمام الوحدة وأن يخرج الفريق بنتيجة ايجابية تبعده عن المراكز الخطرة خاصة وان كل مباريات الشباب مهمة لجمع المزيد من النقاط وتحسين موقعه في الترتيب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال